هل تنفذ وسامة أحمد عز فيلم ملاكي اسكندرية؟

القاهرة - من رياض ابو عواد
دور البطولة لأحمد عز

قدم فيلم "ملاكي اسكندرية" لساندرا نشأت الذي افتتح الموسم السينمائي الصيفي الثلاثاء جمالية سينمائية جديدة وشخصيات مختلفة لابطاله رغم افتقاد احداثه للمنطق في بناء وتطور علاقاته الدرامية.
ورغم الاستقبال الجيد للفيلم من قبل النقاد الا ان بعضهم سجل بعض الملاحظات الانتقادية لعدم منطقية احداثه الدرامية بانتظار النتائج التي سيحققها من ايرادات وحضور جماهيري.
فالفيلم الذي كتب قصته وائل عبد الله ووضع له السيناريو والحوار محمد حفظي مؤلف فيلمي "السلم والثعبان" و"تيتو" لرياض العريان اللذين اثارا جدلا في الساحة السينمائية المصرية اعتبره الناقد طارق الشناوي مقتبسا عن فيلم امريكي.
يقول الشناوي "ان الفيلم مسروق عن فيلم "فاينل اناليسس" (التحليل الاخير) بطولة ريتشارد غير وكان من المفروض ان يعلن وائل عبد الله ان الفيلم تم اقتباسه وهذا لا يعيب لانه من المعروف ان الاقتباس جائز".
وتابع "رغم هذا الاقتباس فان مخرجة الفيلم ساندرا نشأت استطاعت ان تقدم رهانا على بطله احمد عز" النجم الوسيم مشيرا الى ان "عز يتحمل الان مسؤولية الرهان من خلال الايرادات التي سيحققها الفيلم" ليثبت انه لا يعتمد فقط على وسامته.
واعتبر الشناوي ان "المخرجة نجحت في تقديم صورة مغايرة لابطال الفيلم فاظهرت الجميع بصورة مختلفة مثل الفنانة اللبنانية نور التي اشتهرت بادوارها كفتاة جميلة طيبة لتتحول الى شريرة وكذلك خالد صالح وريهام عبد الغفور اللذين ظهرا بصورة مختلفة للمعروفة عنهما في هذا الفيلم".
رات الناقدة امينة الشريف ان ساندرا نشأت "قدمت فيلما مختلفا من حيث الايقاع والاثارة وذلك عبر سرعة الحركة وطريقة تركيب الفيلم التي استندت الى السرعة وطريقة انجازها بالصورة وتركيب المشاهد الاسترجاعية بطريقة غير مسبوقة في السينما المصرية".
لكن ذلك لم يلغ سلبية اخرى في عدم ترابط الاحداث الدرامية ومنطقيتها فاحمد عز الذي يعمل محاميا في مكتب محامي شهير يلتقي بارملة متهمة بقتل زوجها (غادة عادل) ينجذب اليها ورغم رفض استاذه الدفاع عنها الا انه يستقبلها في بيته ويقدم استقالته ليتولى الدفاع عنها.
من خلال المغامرات يقوم بها لجمع ادلة براءتها من بينها طريقة فرض نفسه على ابن (محمد رجب) وابنة (ريهام عبد الغفور) زوجها (خالد زكي) يظهر فقدان المنطق في المطاردات التي تتكرر باكثر من صورة غير واقعية.
وخصوصا مطاردات بين احمد عز وشخص مجهول يتبين فيما بعد انه شقيق المتهمة من ناحية الام ولا يملك وسيلة لمساعدة اخته سوى ملاحقته لاثبات براءة شقيقته. كذلك مطاردة داخل القلعة خلال حفل خيري لنفس الشخص وحادث صرف مليون دولار وطريقة اعتراف المتهمين التي لا منطق ولا ترابط فيها والتي تؤكد الشريف انها "لا تحترم عقل المشاهد" .