هل تنجح أوسكار 2020 في كسب ود النساء والأقليات

أوساط هوليوود تنظر بترقب لمعرفة ما إذا كانت النساء والأقليات ستتمثل بشكل أفضل مما كانت الحال عليه حتى الآن في موسم المكافآت السينمائية الأميركية.


توقعات قوية بفوز نتفليكس بجوائز أوسكار


حركة #مي تو ركزت سابقا على ضرورة تعزيز التنوع في الأوسكار

لوس انجليس - يكشف الاثنين عن ترشيحات جوائز الأوسكار فيما أوساط هوليوود تنظر بترقب لمعرفة ما إذا كانت النساء والأقليات ستتمثل بشكل أفضل مما كانت الحال عليه حتى الآن في موسم المكافآت السينمائية الأميركية.
وقد تم تقديم موعد الكشف عن الترشيحات فضلا عن حفلة توزيع الجوائز المقررة هذه السنة في التاسع من فبراير/شباط فيما كانت تقام عادة نهاية فبراير/شباط أو مطلع مارس/آذار لتقريبها من الجوائز الأخرى ولا سيما "غولدن غلوب" التي وزعت في الخامس من يناير/كانون الثاني.
ويتوقع أن ترد أسماء غالبية الفائزين بجوائز "غولدن غلوب" في ترشيحات الأوسكار ولا سيما "وانس ابون ايه تام..إن هوليوود" لكوانتن تارانتينو و"1917" لسام منديس اللذان نالا جائزتي أفضل فيلم كوميدي/غنائي وأفضل فيلم درامي.
ويجد فيلم "باراسايت" للمخرج الكوري الجنوبي بونغ جون-هو في موقع جيد بعد نجاحه التجاري في الولايات المتحدة وفوزه بجائزة "غولدن غلوب" أفضل فيلم بلغة أجنبية. وكذلك الأمر بالنسبة لفيلم "ذي آيريشمان" من إخراج مارتن سكورسيزي الذي خرج خالي الوفاض من جوائز "غولدن غلوب".
ولم ترشح أي مخرجة من بين الأفلام التي اختيرت في الفئتين الرئيسيتين في جوائز "غولدن غلوب" أي أفضل فيلم درامي وكوميدي/غنائي.
وكذلك حصل في جوائز جمعية الممثلين (ساغ) وجمعية المخرجين (داغ) التي أهملت في فئتها الرئيسية مخرجات من امثال غريتا غيرويغ ولولو وانغ واوليفيا آتوود وألما هاريل.

ادي مورفي
التنوع الاثني قد يأتي من إدي مورفي

وأتى التمثيل النسائي ضعيفا أيضا في ترشيحات جوائز بافتا التي كشف عنها في السابع من كانون الثاني/يناير الحالي.
مصير نتفليكس
ويتوقع أحد أعضاء الاكاديمية الأميركية فنون السينما وعلومها المانحة لجوائز أوسكار طالبا عدم الكشف عن اسمه أن يثير إعلان الترشيحات "جدلا كبيرا" لأن القائمة ستتضمن "الكثير من المخرجين الرجال".
وأضاف "للاسف ثمة خمسة أسماء فقط في فئة أفضل مخرج في سنة شهدت كثافة استثنائية" ذاكرا مارتن سكورسيزي وكوينتن تارانتينو وسام منديس.
ورأى كريس بيتشوم من موقع "غولد دربي" المتخصص أن الأكاديمية "تريد اختيار الأفضل لكنها تريد ان تكون مجارية للنساء والأقليات أيضا".
ورأى ان غريتا غيرويغ قد تنجح في أن تكون بين الأسماء الخمسة المرشحة لأوسكار أفضل مخرج.
وفي صفوف الممثلين، قد يأتي التنوع الاثني من إدي مورفي (دوليمايت إز ماي نايم) ولوبيتا نيونغو (آس) وسينتيا إريفو (هارييت) واوكوافينا (ذي فارويل) التي فازت بجائزة أفضل ممثلة في فيلم كوميدي في أمسية "غولدن غلوب".
إلا أن أيا منهم ليس بموقع يؤهله الفوز، إذ ترجح مكاتب المراهنات فوز رينيه زيلويغر (جودي) ويواكين فينيكس (جوكر) بجائزتي التمثيل الرئيسيتين في أمسية الأوسكار بعد فوزهما في حفلة "غولدن غلوب".

لوبيتا نيونغو
هل تنال لوبيتا نيونغو ترشيحا لأفضل ممثلة!

أما على صعيد الأدوار الثانوية، فيبقى الأوفر حظا الفائزان في "غولدن غلوب" أيضا أي براد بيت (وانس ابون ايه تايم.ز) ولورا ديرن (ماريدج ستوري).
وكانت حركة #مي تو ركزت العام 2016 على ضرورة تعزيز التنوع في جوائز أوسكار. وقد تواصل هذا النقاش منذ ذلك الحين.
وستتابع أوساط هوليوود كذلك باهتمام ما ستحققه خدمة "نتفليكس" التي لم تحصد الغلة المتوقعة هذا الموسم رغم أعمالها الرئيسية الكثيرة.
وتوقع كريس بيتشوم فوز "نتفليكس" بجوائز أوسكار.
فإلى جانب "ذي آيريشمان"، تقف منصة البث التدفقي وراء أعمال مثل "ماريدج ستوري" و"دوليمايت إز ماي نايم".
وقال عضو الأكاديمية الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن نتفليكس لا تزال تعاني لدى بعض المصوتين من استراتيجيتها القاضية بتجنب سلاسل قاعات السينما الكبيرة ما يحرم الكثير من الأشخاص من رؤية الفيلم على الشاشة الكبيرة.
وقد توقف التصويت للترشيحات الثلاثاء الماضي بعد يومين على حفلة "غولدن غلوب" وقد تكون نتائجها أثرت على ترشيحات أوسكار.
وسيكون متاحا لأعضاء الأكاديمية التصويت لاختيار الفائزين من 30 يناير/كانون الثاني إلى الرابع من فبراير/شباط.