هل تلزم ألمانيا مسلميها بإلقاء خطب الجمعة بالألمانية؟

الإسلاموفوبيا تحاصر مسلمي ألمانيا

هانوفر (ألمانيا) ـ طالب مسؤول ألماني المسلمين في ألمانيا بالعمل على الاكثار من استخدام اللغة الالمانية في خطب الجمعة التي يلقونها في المساجد.

وقال كريستيان فولف رئيس وزراء ولاية سكسونيا السفلى إن هذا الامر من شأنه تسهيل الوصول إلى "ما يتم تعليمه هناك (المساجد)".

وبعد يوم واحد من "قمة الاندماج" التي استضافتها المستشارة أنجيلا ميركل الخميس في دار المستشارية ببرلين والتي استهدفت دمج المهاجرين في المجتمع الألماني، تحدث فولف عن أهمية التوصل إلى معاهدات بين الدولة والمسلمين قائلا: "سيصير ذلك ضروريا في السنوات المقبلة بهدف تشجيع الاندماج المتبادل وتنظيم الحياة المشتركة".

وأوضح فولف أن هذه المعاهدات هي أقصى درجات الاعتراف بمجموعة دينية معينة من قبل الدولة مشيرا إلى وجود مثل هذه المعاهدات بين الدولة والكينسة الانجيلية والكاثوليكية منذ سنوات.

وفيما يتعلق بمقاطعة أربعة من الاتحادات التركية لقمة الاندماج احتجاجا منها على قانون الهجرة الجديد، قال فولف: "الابتعاد هو أمر طفولي".

وحول رفض الاتحادات التركية للقاعدة الجديدة في قانون الهجرة التي تلزم الاشخاص الراغبين في اللحاق بشركاء حياتهم في ألمانيا بإثبات إجادتهم لاساسيات اللغة الالمانية، قال فولف إن من يأتي إلى ألمانيا دون إجادة أساسيات اللغة يزيد من التحفظات في المجتمع.