هل تقول فرنسا 'لا للنقاب'؟

ألفا امرأة منقبة تثير الذعر في 'جمهورية الحرية'

باريس ـ افادت مصادر برلمانية ان اللجنة البرلمانية المكلفة اعداد تقرير حول النقاب في فرنسا ستدعو الى اقرار قانون يحظر ارتداءه في المؤسسات العامة بما فيها وسائل النقل.

وتوصي اللجنة في النسخة شبه النهائية لتقريرها الذي ستعرضه الثلاثاء باعتماد قرار برلماني (غير ملزم) يعلن ان "فرنسا بكاملها تقولا لا للنقاب" ويطالب بـ"حظر ارتدائه على اراضي الجمهورية".

وتدعو اللجنة البرلمانية الى اعتماد قوانين لحظر ارتداء النقاب في المؤسسات العامة كالادارات والمستشفيات والمدارس ووسائل النقل وغيرها.

وتنهي اللجنة أعمالها التي بدأتها في تموز/يوليو من دون التوصل الى توافق حيث اعلن النواب الاشتراكيون الخميس انهم لن يشاركوا في التصويت على نتائجها.

وكان رئيس اللجنة ونواب الحزب اليميني الحاكم (الاتحاد من اجل حركة شعبية) يطمحون الى اتخاذ قرار بالاجماع بمنع النقاب بشكل تام في الاماكن العامة، لكن هذا الاقتراح لم يحظ بموافقة الجميع.

وفرنسا مصممة على منع النقاب الذي ترتديه اقل من الفي امرأة في البلاد وفق الارقام الرسمية.
واعلن الرئيس نيكولا ساركوزي انه يؤيد صدور قرار واضح عن البرلمان، يكون غير ملزم قبل اصدار قوانين بهذا الصدد.