هل تسلم لندن ابو قتادة للأردن؟

شهر العسل للاسلاميين في لندن انتهى

لندن - أعلنت الحكومة البريطانية الاربعاء ان بريطانيا ابرمت اتفاقا مبدئيا مع الاردن يسمح بابعاد اردنيين الى هذا البلد بدون الخوف من اساءة معاملتهم.
وسيؤكد وزير الداخلية تشارلز كلارك هذا الاتفاق المبدئي امام النواب الاربعاء.
واوضح المتحدث ان هذا الاتفاق سيصبح فور توقيعه، قابلا للتطبيق على عدد من الاردنيين المقيمين في بريطانيا.
ويمكن ان يكون بين هؤلاء ابو قتادة (44 عاما) الذي يشتبه بانه من قادة تنظيم القاعدة في اوروبا وفرضت عليه الاقامة الجبرية مؤخرا بعد سجنه سنتين ونصف السنة.

وفي وقت لاحق اعلن وزير الداخلية البريطاني تشارلز كلارك الاربعاء عن وضع لائحة بـ"التصرفات غير المقبولة" المتعلقة بالارهاب، موضحا انه سيتم ترحيل الاجانب الذين يدانون بها من البلاد او منعهم من الاقامة فيها.
وقال امام مجلس العموم "في الظروف التي نواجهها قررت انه من الصواب توسيع استخدام السلطات بحق الذين يدبرون للاعمال الارهابية او يسعون الى دفع آخرين الى ارتكاب اعمال ارهابية".
واوضح "لهذا الغرض انوي وضع قائمة بالتصرفات غير المقبولة" مثل بعض "المواعظ او انشاء مواقع الكترونية او كتابة مقالات ترمي الى التحريض على الارهاب".
واضاف "اعدت النظر في سلطات الحكومة في مجال الابعاد (...) وهذه السلطات ستطبق بشكل اوسع واكثر منهجية قبل وصول الاشخاص الى المملكة المتحدة وايضا عندما يصلون اليها".
واوضح كلارك انه طلب من اجهزة الامن اقامة "بنك معلومات عن الافراد الذين لديهم مثل هذه التصرفات غير المقبولة في جميع انحاء العالم".
وقبل ذلك بقليل اعلن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير امام البرلمان ان بلاده تتفاوض على اتفاقات مع العديد من الدول حتى تتمكن من ترحيل اجانب لا تستطيع ابعادهم خوفا من انتهاك حقوقهم في هذه الدول.
واكد ان بريطانيا ابرمت اليوم اتفاقا من هذا النوع مع الاردن يسمح بابعاد اردنيين الى هذا البلد بدون الخوف من اساءة معاملتهم.
واوضح بلير "نسعى الى عقد اتفاقات مبدئية مع دول نريد ان نرحل اليها اشخاصا" دون ان يحدد الدول المعنية.
وقال ان "جزءا من المشكلة في الماضي كان اننا نريد ترحيل هؤلاء الاشخاص لكننا لم نكن نستطيع القيام بذلك لان الدول التي نريد اعادتهم اليها قد لا تحترم حقوقهم بشكل كاف".
كما اعلن بلير اليوم عزمه على عقد مؤتمر دولي لمكافحة التطرف يضم في ايلول/سبتمبر القادم العديد من الدول.