هل تحسم النتائج الاسيوية معركة انتخابات رئاسة الفيفا؟

هل يقتنص الولاية الخامسة على التوالي؟

المنامة - يراقب المتابعون لكواليس الانتخاب في الجمعية العمومية للاتحاد الاسيوي الخميس في المنامة عن كثب النتائج التي ستسفر عنها وان كانت ستشكل مؤشرا واضحا الى فوز السويسري جوزيف بلاتر برئاسة الفيفا لولاية خامسة على التوالي من الجولة الاولى من التصويت.

وتجري انتخابات رئاسة الفيفا والمكتب التنفيذي للاتحاد الدولي بزيوريخ في 29 ايار/مايو.

ويتنافس بلاتر المتوقع ان يحتفظ بمنصبه مع الامير الاردني علي بن الحسين والهولندي مايكل دي براغ والدولي البرتغالي السابق لويس فيغو.

وقال مصدر مطلع على العملية الانتخابية الاربعاء "ستحظى الانتخابات الاسيوية بحضور دولي كثيف لمعظم رؤساء الاتحادات القارية في العالم".

وتابع "عدد الاصوات التي سيحصل عليها الفائزون في الانتخابات الاسيوية سيعطي مؤشرا مهما لمعركة انتخابات رئاسة الفيفا، ان كان بحسم بلاتر الانتخابات من الجولة الاولى، او بخوضه الجولة الثانية من التصويت".

واكد المصدر "حصل بلاتر على دعم واضح من اوقيانيا والكونكاكاف وافريقيا، ولديه اصدقاء ايضا في اميركا الجنوبية، كما انه يملك قاعدة جيدة من الاصوات الاوروبية خلافا لما يعتقد البعض من ان قارة اوروبا بأسرها ستصوت ضده".

واضاف "يحتاج بلاتر الى 138 صوتا لحسم انتخابات رئاسة الفيفا لاربع سنوات مقبلة من الجولة الاولى، وكتلة الاصوات الاسيوية التي سيحصل عليها الفائزون في الجمعية العمومية غدا ستشكل مؤشرا مهما في هذا الاتجاه"، مستدركا بالقول "ولكن حتى ولو يحسم السويسري الفوز من الجولة الاولى، فانه عدد اصواته لن يكون بعيدا عن المعدل المطلوب لذلك، وسيعود ويؤكد فوزه في الجولة الثانية".

ويحتاج المرشح الى ثلثي عدد الاصوات للفوز بالجولة الاولى من التصويت.

ولم يؤكد المصدر "امكانية انسحاب احد المرشحين الثلاثة الاخرين لرئاسة الفيفا واكمال المعركة بمرشح واحد"، مشيرا الى ان ذلك "لن يؤثر كثيرا على سير المعركة".