هل تبقى لندن دون ساعة بيغ بن الشهيرة؟

هل تفتقد لندن رنتها الشهيرة؟

لندن ـ قد تكلف ساعة بيغ بن الشهيرة وهي أحد معالم العاصمة البريطانية لندن دافعي الضرائب البريطانيين أكثر من 29 مليون جنيه استرليني لإصلاحها وتجديدها واستعادة رنتها الشهيرة.

وذكرت وسائل إعلام بريطانية الأحد أن ساعة البرلمان البريطاني تحتاج هذا المبلغ لإجراء إصلاحات ضرورية تحتاجها الساعة التي قد تتوقف تماما إذا لم تجر لها هذه الإصلاحات.

وقالت مصادر بريطانية إن ساعة بيغ بن الشهيرة في لندن التي بنيت قبل 156 عاماتحتاجإلى إصلاحات كبيرة قد تتركهاصامتة ومغطاة بالسقالات لأشهر طويلة.

وبدا على ساعة بيغ بن القدم هذا العام عندما بدأت تدق متأخرة عن الوقت الحقيقي.

وأظهرت دراسة أجرتها لجنة برلمانية أن الساعة البالغ وزنها خمسة أطنان - بما فيها عقرب الدقائق البالغ طوله أربعة أمتار- تحتاج إلى أعمال ترميم مكثفة لإصلاح التآكل الذي تسببت به المياه والشقوق التي أصابت بناءها بعد مرور أكثر من 35 عاما على آخر أعمال ترميم مماثلة.

وذكرت عدة وسائل إعلامية أن تقريرا عرض على اللجنة المالية بمجلس العموم بالبرلمان فصلت خطة بتكلفة تزيد على 29 مليون جنيه استرليني لإصلاح الساعة وتتطلب وقفها لمدة أربعة أشهر، وستكون هذه أطول مدة تتوقفها الساعة في عمرها البالغ 156 عاما.

وستكون الفترة التي ستستغرقها عملية الترميم هي الأولى التي تمر على لندن من دون دقات "بيغ بن" المعتادة عند رأس كل ساعة منذ عام 1976 عندما توقفت الساعة عن الدق بشكل متقطع لمدة 26 يوما على مدى تسعة أشهر.

لكن مصدرا برلمانيا رفع قيمة مبلغ الصيانة إلى نحو ضعف المبلغ المذكور.

وقال لصحيفة صنداي تايمز إن إعادة التأهيل قد تبلغ تكلفتها ما يصل إلى 40 مليون جنيه (60 مليون دولار) وتدوم لثلاث سنوات. وهذا الارتفاع في الكلفة سيحصل إذا لم يتم إصلاح الساعة دفعة واحدة اي على مراحل وفقا لماصرح به مصدر برلماني لصحيفة الغارديان البريطانية.

وأضاف أن "الساعة في حالة متهالكة إلى حد أنها قد تتوقف تماما".

وقال أندرو بليك المحاضر في كلية كينغز كوليدج "من الطبيعي في وقت تقشف يصوت فيه البرلمان على تخفيض تمويل العديد من القطاعات، أن يثير طلب إنفاق بهذا الحجم الجدل خاصة وانه سيوجه لإصلاح ساعتهم (ساعة البرلمان).. غير ان بيغ بن وبرج اليزابيث الذي تعلوه الساعة هما ايقونة بريطانيا.. فهما على الأرجح أشهر رمز يعبر عن بريطانيا.. لا اعتقد ان أي دولة متقدمة في العالم يمكن أن تترك رمزا بهذه الأهمية دون إصلاح أو متوقف أو -والأسوأ- أن أجزاء قد تبدأ في السقوط منه".

وقالت متحدثة باسم مجلس العموم البريطاني إن "اللجان من مجلسي البرلمان ينظرون حاليا في الدراسة وستقدم النصح بخصوص الجانب المختص بالأعمال عن أفضل الطرق للمضي بهذا الأمر".

وأضافت في بيان "لم يتم اتخاذ أي قرارات بشأن الأعمال أو تحديد إطارات زمنية أو التكلفة".

وقال بليك "أتحدث باعتباري شخص عمل بالفعل في مبنى البرلمان، أقول إن رنة الساعة لن يفتقدها من اعتادوا على سماعها بانتظام.. لكن مرة أخرى أقول انها -هذه الرنة- ليست لنا بل للجميع لتذكرهم بأن هذا المبنى قائم".

وقال التقرير إن العمل قد يستغرق نحو عام إذا ما سقطت عقارب الساعة بسبب السقالات التي سيجري تعليقها لبدء العمل في إصلاح الساعة الشهيرة.

ويقع إلى جانب "بيغ بن" مبنى البرلمان الذي يتشارك مع الساعة الشهيرة في المظهر المتداعي عينه، ويحتاج لأعمال تأهيل وترميم قد تتكلف ما يصل إلى 5.7 مليار جنيه وتستغرق 32 عاما وفقا لما خلص إليه تقرير نشر في يونيو/حزيران.