هل آن الاوان للشعب العراقي ان يقاضي الامم المتحدة؟

بقلم: بثينة الناصري

كنت اسأل كل من اعرف انه يملك معرفة بالقانون الدولي اذا كان يمكن للشعب العراقي ان يقاضي الامم المتحدة، عن سنوات الحصار التي قتلت من اهلنا اكثر من مليون ونصف، ومنعت استيراد الادوية اللازمة لعلاج السرطانات، في حين ان الارض العراقية والمياه العراقية والجسد العراقي قد زرع باليورانيوم المنضب الذي سوف يستمر سيفا مسلطا على اجيالنا لمئات السنين القادمة.
هذا السؤال ظل يتردد في خاطري، خاصة بعد ان اقفلت الامم المتحدة اخيرا ملف المفتشين الدوليين على اسلحة الدمار الشامل، بعد ان اعلنوا انهم لم يجدوا هذه الاسلحة التي ثبت تدمير ماكان موجودا منها في عام 1991. وقبل ذلك اعلنت الولايات المتحدة رسميا انها لم تجد بعد غزوها العراق اية اسلحة دمار شامل.
كان كل من أسأله: هل يمكن مقاضاة الامم المتحدة؟ يجيب بأن ذلك غير ممكن، اذ ان لها حصانة.
والان عاد السؤال يتردد صداه قويا في رأسي بعد قراءتي لهذا الخبر واريد أن اطلعكم عليه لعلكم تدوخون دوختي وتبدأون في التفكير – خاصة من كان في سلك المحاماة منكم – في كيفية رفع قضية شعبية عراقية ضد الامم المتحدة، وطلب تعويضات عما لحق العراق من خسائر مادية وبشرية من جراء حصار ثبت انه كان بلا معنى وبلا مبرر حقيقي. ثم طلب قيام الامم المتحدة بتنظيف البيئة العراقية من آثار اليورانيوم المنضب التي يعاني الشعب العراقي خاصة في الجنوب منه اشد المعاناة.

الخبر الذي اعاد الامل هو هذا:
***
محكمة هولندية تحكم لعائلات في سربرينيكا بان تقاضي الامم المتحدة
رويترز 27 تشرين ثاني - امستردام – حصل اهالي ضحايا مذبحة سربرينيكا على نصر قانوني في قضيتهم ضد الدولة الهولندية والامم المتحدة التي – كما يقول اصحاب القضية – سمحت بمقتل الاف المسلمين.

وقد قضت محكمة في لاهاي بان القضية يمكن ان تقام، متجاهلة مناشدات المدعين العامين بضرورة اسقاط القضية بعد ان قالت الامم المتحدة ان لها حصانة قانونية وانها لن تشترك في المحاكمة.
في عام 1995 قامت قوات الصرب البوسنيين بقتل 8000 رجل وغلام مسلم في سربرينيكا وهي مدينة اعلنت انها آمنة وكانت تحرسها قوات هولندية تخدم في قوات الامم المتحدة.
وقد قضت المحكمة ان الامم المتحدة لا يمكن ان تمنح حصانة آلية. ويقول محامي عائلات الضحايا "للامم المتحدة واجب منع الابادة. ان الادعاء بالحصانة في قضية ابادة كما جرى في مأساة سربرينيكا لا يتفق مع اهداف الامم المتحدة والتزاماتها الدولية".
وكانت القضية التي رفعها اهل الضحايا تحتج بان المذبحة وقعت لان القوات الهولندية المرابطة هناك امتنعت عن تقديم دعم جوي لقوات اهل سربرينيكا للدفاع عن مدينتهم.
وقد اجبر الجنود الهولنديون المسلحون تسليحا خفيفا على ترك اماكنهم لقوات الصرب البوسنيين الذين اعتقلوا رجالا مسلمين وصبيان كانوا يعتمدون في حمايتهم على القوات الهولندية.
ويقول احد المحامين عن عوائل الضحايا "ان لدى نساء سربيرنيكا فرصة طيبة لمقاضاة الامم المتحدة".
***
وأسألكم : ألم يكن الحصار ابادة جماعية؟ ألم يكن فرض الحصار بشكله الشامل والبشع لايتفق مع مباديء الامم المتحدة؟
لماذا اتحدث عن الحصار الان؟ ولماذا لا نقاضي الامم المتحدة على الاحتلال الذي شرعته؟
نبدأ بالحصار. لقد ظلم الشعب العراقي ظلما كبيرا من قبل المجتمع الدولي. ارجو الا يطلع علي احد الاخوة بالتساؤل: من تسبب بالحصار؟ وما الى ذلك.
دعونا من الاسئلة العقيمة. الحصار كان نظاما طبقته الامم المتحدة على العراق، وكان ضد مبادئها وضد اهدافها. وقد قتل من جرائه مليون ونصف عراقي – وهذه ليست دعاية كما كان الداعون للحصار يقولون- وانما حقيقة. ماتوا بسبب منع ادوية حيوية بحجة استخدامها استخداما مزدوجا. وبسبب الحصار انهار النظام التعليمي والصحي والاجتماعي، وأُفقر شعب غني، و منع من المعرفة ومواكبة التطور لمدة 13 سنة، وتشرد ابناؤه في اولى موجات الهجرة الكبيرة.

لماذا، اذن لا نقاضي الامم المتحدة؟ هذه المنظمة التي اوجدت لاحلال السلام والرفاهية بين الشعوب، فإذا هي اداة للابادة الجماعية. بثينة الناصري