هكذا يقاوم البروكلي السرطان

مزيد من الكميات تحدث فارقاً كبيراً

لندن ـ قال باحثون بريطانيون ان تناول مزيد من البروكلي (نبات شبيه بالقرنبيط) كل اسبوع ربما يحمي الرجال من سرطان البروستاتا.

وقال ريتشارد ميثن العالم البيولوجي في معهد ابحاث الغذاء البريطاني ان الباحثين يعتقدون ان مادة كيميائية في الغذاء تحدث مئات التغيرات الجينية وتنشط بعض الجينات التي تقاوم السرطان وتعطل اخرى تغذي الاورام.

واضاف ميثن في محادثة عبر الهاتف ان هناك الكثير من الادلة التي تربط النظام الغذائي الغني بالفواكه والخضراوات بتقليص خطر السرطان.
ولكن الدراسة التي نشرت في مجلة المكتبة العامة للعلوم "بلوس ون" هي اول تجربة على الانسان للتحقق من الآلية البيولوجية المحتملة لدى عملها.

ويقول ميثن الذي قاد الدراسة "كل شخص يقول لك كل خضراواتك ولكن لا احد يستطيع ان يقول لنا لماذا. دراستنا تكشف لماذا الخضراوات مفيدة".

وسرطان البروستاتا هو ثاني نوع سرطان قاتل للرجال بعد سرطان الرئة.كل عام يشخص ان نحو 680 الف رجل في شتى انحاء العالم مصابون بالمرض ونحو 220 الفاً سيموتون بسببه.

قسم ميثن وزملاؤه الى مجموعتين 24 رجلاً لديهم افات ما قبل السرطان التي تزيد من خطر الاصابة بسرطان البروستاتا وقدموا لهم اربعة اطباق اضافية من البروكلي او البازلاء كل اسبوع لمدة عام.

واخذ الباحثون ايضا عينة من النسيج على مدار فترة الدراسة ووجدوا ان الرجال الذين اكلوا البروكلي ظهرت لديهم مئات التغيرات الجينية المعروفة بأنها تلعب دوراً في مقاومة السرطان.

واضافوا ان الفائدة ستكون في الأغلب مماثلة في باقي الخضراوات من نفس الفصيلة التي تحتوي على مركب يطلق عليه ايزوثيوسيانيت ومن بينها براعم بروكسل والقنبيط والكرنب والجرجير والكرات والفجل.

ويقول ميثن ان الكرات على اي حال به نوع قوي خاص من مركب يطلق عليه سولفورافان والذي يعتقد الباحثون انه يعطي الخضراوات الخضراء حيوية اكثر لمقاومة السرطان.

وقال "عندما يصاب الاشخاص بالسرطان فان بعض الجينات تتوقف عن العمل وبعض الجينات تعمل.ويبدو ان ما يفعله البروكلي هو تشغيل الجينات التي تمنع تطور السرطان وايقاف جينات اخرى تساعد على انتشاره".

ويقول ميثن ان اكلي البروكلي ظهر عليهم نحو 400 الى 500 من التغيرات الجينية الايجابية بينما كان رجال يحملون جين يطلق عليه جي.اس.تي.ام.1 هم الاكثر استفادة، ونحو نصف عدد السكان لديهم هذا الجين.

ولم يتعقب الباحثون الرجال فترة طويلة كافية لاكتشاف من اصيب بالسرطان ولكنهم قالوا ان نتائج الدراسة تدعم فكرة ان مزيداً من الخضراوات اسبوعياً يمكن ان يترك أثراً كبيراً.

ويضيف ميثن ان من المرجح ايضاً ان هذه الخضراوات تعمل بنفس الطريقة مع باقي اجزاء الجسم وربما تحمي الناس من مجموعة كاملة من السرطانات.

وقال "لا تحتاج الى تغيير كبير في نظامك الغذائي..فقط مزيد من الكميات تحدث فارقاً كبيراً".