هزيمة الديمقراطيون الاحرار الانتخابية لا تبعدهم عن الحكومة البريطانية



الناس يتذكرون بوضوح الحياة في عهد ثاتشر

لندن - مني الديمقراطيون الاحرار الذين يشاركون مع المحافظين في حكومة الائتلاف البريطانية، بنكسة في انتخابات محلية في انكلتر جرت الخميس بالتزامن مع استفتاء في المملكة المتحدة كما افادت الجمعة اولى النتائج الجزئية.

وخسروا خصوصا مدينة شيفيلد معقل نائب رئيس الوزراء نيك كليغ التي فاز بها حزب العمال المعارض وكافة مقاعدهم الاثنى عشر في مدينة مانشستر (شمال غرب).

وصرح كليغ الجمعة لقناة سكاي نيوز "حصلنا على ما يبدو على نتائج سيئة (..) ويجب علينا استخلاص العبر".

واضاف "يبدو ان برنامج خفض العجز المعمول به يثير قلقا حقيقيا وحملونا نحن المسؤولية الاساسية".

واضاف ان "الناس يتذكرون بوضوح الحياة في عهد ثاتشر في الثمانينيات ويتخوفون من تكرار ذلك" في اشارة الى رئيسة الوزراء المحافظة السابقة مارغرت ثاتشر (1979-1990).

الا انه رفض فكرة انسحاب الديمقراطيين الاحرار من الحكومة الائتلافية التي يشكلونها منذ سنة مع المحافظين وقال "يجب علينا توفير مزيد من الوظائف وهذا ما بداناه وسننجزه".

واذا ثبتت النتائج الاولى المعلنة فان الديمقراطيين الاحرار قد يسجلون اسوء نتيجة انتخابية منذ الثمانينيات، كما افادت بي.بي.سي.

وبالتزامن مع الانتخابات المحلية في ثلث الدوائر الانتخابية في انكلترا جرى الاستفتاء حول نمط الاقتراع وانتخاب اعضاء البرلمانات الاقليمية البريطانية ذات الحكم الشبه الذاتي في ويلز وايرلندا الشمالية.

ويتوقع صدور نتائج الاستفتاء الذي يثير انقساما بين اعضاء حكومة الائتلاف مساء الجمعة.

الا ان الاستطلاعات ترجح فوز الداعين الى رفض تعديل نظام الاقتراع، لا سيما المحافظين، مما سيشكل فشلا اخر للديمقراطيين الاحرار الداعين الى "نعم".

وفي اسكتلندا حقق الحزب الوطني الاسكتلندي، الانفصالي، تقدما كبيرا مثيرا مجددا قضية امكانية تنظيم استفتاء حول استقلال اسكتلندا.