هرمون التستوستيرون يشعل المخاطر المذاقية

نوع الطعام يرتبط بالهرمونات أيضا

واشنطن - كشفت دراسة فرنسية ان الرجال الذين يتمتعون بنسب عالية من التستوستيرون يميلون إلى تفضيل المأكولات الغنية بالتوابل.

والتستوستيرون هو هرمون موجود لدى الذكور، ويُفرَز من الخصيتين بكميات ضئيلة لدى الجنين قبل ولادته وهو في داخل الرحم، ومع الولادة تتوقف الخصيتان عن إنتاج هذا الهرمون حتى سن البلوغ ليعود الإنتاج مرة أخرى بكميات كبيرة جدا، ثم تنخفض هذه الكمية إلى حوالي الثلث في سن الأربعين وإلى حوالي الخمس في سن الثمنانين.

ومن المقرر نشر هذه الدراسة وهي بعنوان "سام لايك إت هوت" (البعض يحبونه حارا) في مجلة "فيزيولوجي أند بيهايفر".

وشملت هذه الأبحاث 114 رجلا تتراوح أعمارهم بين 18 و44 عاماً، ويعيشون في مدينة غرونوبل (جنوب شرق فرنسا) شاركوا في جلسة تذوق مأكولات أجرتها شركة متخصصة.

وقد أخذت عينات من لعاب الرجال لقياس نسبة التستوستيرون فيها، وطلب منهم تقييم مأكولات على صعيد التوابل والملح.

وبعد دقائق معدودة قدم لهم طبق هريسة بطاطا، وإلى جانبه 50 جرعة من صلصة "تاباسكو" و80 جرعة من الملح.

وبعدما أضاف المشاركون الملح والتوابل على سجيتهم، طلب منهم أن يقولوا إن كان الطبق مالحا أو غنيا بالتوابل أو غير ذلك.

وأظهرت النتائج تناسباً بين نسب التستوستيرون عند المشاركين والتوابل المضافة إلى المأكولات.

وشرح لوران بيغ، أحد القيمين على هذه الدراسة والذي يحاضر في علم النفس الاجتماعي في جامعة "بيار منديس" في غرونوبل، أن "هذه النتائج تعزز تلك التي أظهرت ازدياد المخاطرة المالية أو الجنسية أو السلوكية مع ازدياد نسب التستوستيرون، وتنطبق هذه القاعدة هنا على المخاطر المذاقية".

وذكّر بيغ بأن التستوستيرون كان موضع 85 ألف مقال علمي، وقد وصفه الأستاذ الأميركي جيمس دابس بهرمون "الأبطال واللصوص والعشّاق".

ويدفع هذا الهرمون إلى البحث عن أحاسيس قوية، ما يؤدي إلى ازدياد المخاطرة في مجالات عدة، بحسب لوران بيغ.

وختم عالم النفس قائلا إنه "من الممكن أيضا أن يكون الاستهلاك المنتظم لمأكولات غنية بالتوابل يساهم في ازدياد نسب التستوستيرون، حتى لو لم تبرهن هذه الفرضية بعد إلا عند القوارض".

ويتزايد جدل الخبراء في "فدرالية الغذاء والدواء" حول امان استخدام الرجال لمكملات غذائية تحتوي على هرمون "التستوستيرون"، واقترحوا وضع عبارات تحذيرية تنبه مستخدميها الى ارتفاع فرصة اصابتهم بالجلطات الوريدية.

وسبب رواج مكملات هرمون "التستوستيرون" يرجع الى ترويج استخدامه كوسيلة لمساعدة الرجل اثناء تقدمه في العمر في الحفاظ على قدراته البدنية والجنسية وتحسين معدل الطاقة.

وتأتي مكملات هرمون "التستوستيرون" في عدة اشكال مثل: الكريم، الجل، اللصقات، الحقن والحبوب.

ولفتت التقارير الحديثة الى ضرورة وضع تحذيرات واضحة ومرئية على علب هذا الهرمون والاشارة الى انه يرفع خطر الاصابة بالجلطات الوريدية، ويرجع ذلك الى ارتفاع عدد كريات الدم الحمراء غير الطبيعي الذي يرافق اخذ المكملات الهرمونية.