هدية القاعدة الى المجر ورومانيا، رالي داكار لم يعد افريقيا

افريقيا تحرم من مداخيل مالية هامة

باريس - اعلنت الشركة المنظمة لرالي داكار الذي الغي هذه السنة للمرة الاولى في تاريخه لاسباب امنية، انه سيتم تنظيم سباق بديل بين المجر ورومانيا من 20 الى 26 نيسان/ابريل المقبل.
ويفترض ان يكون هذا السباق واحدا من سلسلة سباقات قد تستضيفها القارة الاوروبية للتعويض على المستثمرين في رالي داكار، علما انه في الفترة الاخيرة تردد ان هذا الرالي قد يحل مستقبلا في قارة اميركا الجنوبية حيث ابدت تشيلي والارجنتين تحديدا اهتمامهما باستضافته.
وسيمتد السباق الاوروبي الجديد على مسافة 3000 كلم نصفها مراحل خاصة، وقد تزيد ميزانيته عن مليون يورو، وهو سيسمح للذين تسجلوا في رالي داكار تعويض المال الذي دفعوه سابقا، اذ بلغت كلفة التسجيل في فئة الدراجات 3000 يورو، وفي فئة السيارات 5000 يورو، وفي فئة الشاحنات 7000 يورو.
يذكر ان رالي داكار كان يفترض ان ينطلق هذه السنة في الخامس من الشهر الماضي من العاصمة البرتغالية لشبونة ويستمر حتى 20 منه، بيد ان اللجنة المنظمة قررت التخلي عن فكرة اقامته للمرة الاولى منذ 30 سنة اي تاريخ بدايته بعد ورود تهديدات مباشرة من قبل تنظيم القاعدة بالقيام باعمال ارهابية في موريتانيا التي كانت ستحتضن 9 مراحل.