هدنة محفوفة بالمخاطر في أوكرانيا

لإخماد نار الاقتتال

دونيتسك (أوكرانيا) - استمتع سكان دونيتسك، معقل الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق اوكرانيا، الاحد باول ليلة من دون قصف بعد دخول وقف اطلاق النار حيز التنفيذ، ورغم ذلك يساورهم الشك في امكانية صمود الاتفاق.

ويسكن اندري اندريفيتش (77 عاما) في منطقة تعرضت لقصف مدفعي طوال ثمانية اشهر وتقع بين المطار وسكك الحديد في المدينة.

ويقول "لا اعتقد ان وقف اطلاق النار سيحترم لفترة طويلة. ولكن من الجيد ان تمر ايام عدة، هذا سيسمح لنا باصلاح واستعادة المياه والغاز والكهرباء. ان منزلنا محروم من هذا كله منذ بدء القصف في 12 كانون الثاني/يناير".

ويروي ان السوق الواقعة مقابل سكك الحديد في دونيتسك تشهد صباح الاحد زحمة وحركة غير مسبوقة مقارنة مع الاشهر الماضية.

اما بائعة الكعك ايرينا (55 عاما) فتقول بسعادة "هناك زبائن عشرة مرات اكثر من العادة. وكأننا عدنا تقريبا الى ما قبل الحرب".

وتفضل ايرينا ان تفكر بايجابية اي بنهاية المعارك والاستمتاع بالسلام، ولكن رغم ذلك تجد نفسها تعيش في الشكوك. وتروي "نأمل دائما لاننا لا نستطيع العيش من دون امل. ولكن اذا فكرنا في الامر قليلا، سنجد انه من الصعب ان يطول هذا (وقف اطلاق النار) طويلا".

وتنبري قريبتها نتاليا اليكسندروفنا (50 عاما)، بائعة الطعام قائلة "انتظرنا وقف اطلاق النار كما ننتظر عادة عند منتصف الليل السنة الجديدة".

وتتابع "تعب السكان هنا كثيرا من القصف اليومي حتى وصل بهم الامر الى الشك بان يتحسن الوضع يوما ما".

اما في ثاني اهم معاقل الانفصاليين، في "جمهورية لوغانسك"، يبدو وقف اطلاق النار، صامدا بشكل عام رغم الاعلان عن مقتل مدنيين اثنين في منطقة خاضعة لسيطرة كييف.

واعلنت السلطات الاوكرانية الاحد ان مدنيين قتلا بُعيد دخول وقف اطلاق النار حيز التنفيذ ، لكن المعارك توقفت عمليا.

وقال الحاكم الموالي لكييف في منطقة لوغانسك غينادي موسكال "بُعيد منتصف الليل اصابت قاذفات صواريخ متعددة الرؤوس وسط قرية بوباسما" ما ادى الى مقتل مدنيين اثنين.

واكدت مصادر عسكرية ان وقف اطلاق النار صامد في ماريوبول المرفأ الواقع على بحر آزوف كما في ديبالتسيفي التي تبعد 65 كيلومترا شمال شرق دونيتسك.

وبدا الجنود في ديبالتسيفي مرتاحين من وقف المعارك بل انهم يستمتعون ويلعبون كرة القدم، وفق احد مراسلي وكالة فرانس برس.

ووسط سماع دوي انفجارات متقطع وبعيد، يقول احد الجنود "كانت ليلة هادئة ولكن منذ ساعة ونصف الساعة نسمع اصوات تبادل اطلاق نار".

وكما السكان يشكك الجنود ايضا في امكانية استمرار اتفاق وقف اطلاق النار. ويقول جندي آخر "هناك امل ولكنه يبقى قليلا".

واوضحت السلطات الاوكرانية ان المعارك توقفت على خط الجبهة باكمله تقريبا بعد الساعة الثالثة (1,00 تغ) ولا تسجل سوى بعض المواجهات المحدودة.

واكد متحدث باسم القوات الاوكرانية ان المتمردين "قلصوا نشاطاتهم الى حد كبير" بعد منتصف الليل.

وسبقت وقف اطلاق النار معارك طاحنة ديبالتسيفي، المفصل الرئيسي لشبكة سكك الحديد، وتبادل قصف مدفعي اودى بحياة ثلاثة اشخاص في وسط دونيتسك.

وكانت الاشتباكات العنيفة التي سبقت وقف اطلاق النار عززت المخاوف من انهياره كما حدث في المرات السابقة.

ويمهل الاتفاق الذي ابرم الخميس في مينسك بعد ليلة من المفاوضات بين قادة اوكرانيا وروسيا والمانيا وفرنسا كييف والمتمردين يومين بعد دخول وقف اطلاق النار حيز التنفيذ، لبدء سحب الاسلحة الثقيلة من خط الجبهة.