هجوم عسكري موسع على 'بوكو حرام' في نيجيريا

المرور إلى السرعة القصوى لمجابهة الإرهاب

نيامى - شن جيشا النيجر وتشاد الاحد هجوما "بريا وجويا" كبيرا في نيجيريا ضد اسلاميي بوكو حرام من جنوب شرق النيجر الحدودي كما افادت الحكومة النيجرية.

وقال مصدر حكومي ان "هجوما يشن على بوكو حرام" مضيفا " الأحد شنت قوات النيجر وتشاد هجوما على بوكو حرام على جبهتين في منطقة بوسو وقرب ديرام".

وكان الاف من الجنود النيجريين والتشاديين منتشرين منذ اكثر من شهر في حالة دفاعية في اقليم ديفا تحت نيران بوكو حرام.

وقال صحافي يقيم في ديفا كبرى مدن جنوب شرق النيجر "راينا قوات نيجرية وتشادية تتجه الى الحدود مع نيجيريا وبعد نحو نصف ساعة سمعنا اصوات اطلاق نار قوية خصوصا من اسلحة ثقيلة".

واضاف المصدر "بعد ذلك اصبح صوت اطلاق النار بعيدا، ما يدل على ما يبدو على تقدم القوات داخل نيجيريا".

واشارت اذاعة انفاني الخاصة ومقرها ديفا الى ان "اكثر من 200 عربة رباعية الدفع مجهزة برشاشات ودبابات وسيارات اسعاف وصهاريج ماء وشاحنات نقل لوجستي" ضمن القافلة. كما اكدت الاذاعة ان طائرات قصفت السبت وفجر الاحد مواقع بوكو حرام.

من جهة اخرى قال مصدر انساني انه استمع من ديفنا الى اطلاق نار من اسلحة ثقيلة على الارجح "حول جسر دوتشي" الرابط بين النيجر ونيجيريا.

ويشكل هذا الهجوم بداية فتح جبهة جديدة ضد بوكو حرام في نيجيريا. وتقوم تشاد منذ شهرين مع الكاميرون بهجوم آخر داخل الاراضي النيجيرية.

وتعتبر مناطق شمال شرق نيجيريا معقلا لبوكو حرام الناشطة جدا والتي تشن منذ شهر هجمات في جنوب شرق النيجر المحاذي.

واعلن الاتحاد الافريقي الجمعة انه صادق على انشاء قوة اقليمية للتصدي لبوكو حرام قوامها عشرة آلاف رجل وسيكون مقرها في نجامين.

وعلنت جماعة بوكو حرام النيجيرية السبت مبايعتها تنظيم "الدولة الاسلامية" في خطوة غير مفاجأة اذ بينت مؤشرات سابقة سعيها الى الارتباط رسميا بالتنظيم المنتشر في العراق وسوريا، وذلك وسط سلسلة من النجاحات التي حققها الجيش النيجيري ضد المقاتلين المتطرفين.

وفي تسجيل صوتي ثم بثه السبت، اعلن زعيم بوكو حرام ابوبكر شيكاو مبايعته زعيم تنظيم الدولة الاسلامية ابو بكر البغدادي، واصفا الخطوة بانها واجب ديني ومن شأنها "اثارة غضب اعداء الله".

وقال ابوبكر شيكاو في تسجيل مدته ثماني دقائق ووضع على حساب بوكو حرام على موقع تويتر "نعلن مبايعتنا خليفة المسلمين ابراهيم ابن عوض ابن ابراهيم الحسيني القرشي" ابو بكر البغدادي الذي اعلن نفسه في حزيران/يونيو 2014 "خليفة" على اراض بين سوريا والعراق.

وكان ابوبكر شيكاو يتكلم بالعربية مع ترجمة مكتوبة لاقواله بالفرنسية والانكليزية.