هجمات جديدة على القوات الاميركية في العراق

موعد يومي مع الهجمات

بغداد - اعلن بيان للجيش الاميركي ان جنديا اميركيا قتل الجمعة في عملية استهدفت قافلة عسكرية في الفلوجة غرب بغداد.
وجاء في البيان ان "جنديا قتل الساعة 15:20 (11:20 ت غ) عندما انفجرت عبوة ناسفة عند تقاطع" على الطريق.
وذكر البيان انه لم تقع اصابات اخرى.
وافاد شهود في الفلوجة ان هجوما بقذائف مضادة للدبابات ادى الى سقوط ثلاث ضحايا على الاقل ووقع في منطقة غير مأهولة.
وعملت مروحيتان على اخلاء الجرحى في مكان الحادث حيث شوهدت آليتان تحترقان.
وتشهد الفلوجة (60 كم غرب بغداد) هجمات شبه يومية على القوات الاميركية.
وكانت قناة الجزيرة التلفزيونية الفضائية ذكرت أن جنديا أمريكيا قتل الجمعة وأصيب اثنان آخران بجراح في الهجوم.
وذكرت الجزيرة ايضا أن جنديين أمريكيين أصيبا بجروح في هجوم على موقع عسكري في العراق وأن أربعة مهاجمين قتلوا في العملية.
وأفادت القناة التي تبث من قطر بأن الهجوم وقع في منطقة الموصل واستخدمت فيه الاسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية.
ونقلت عن شهود عيان قولهم إن الجنود الامريكيين عثروا في مدينة الموصل على مخبأ للاسلحة يحوي قذائف أر.بي.جي وهاون وقنابل يدوية، كما اعتقلوا أحد المسئولين السابقين في حزب البعث.
في الوقت ذاته، ذكر التقرير أن مطارا يقع على بعد خمسة كيلومترات شمال مدينة بعقوبة تعرض للهجوم بالقذائف الصاروخية كما شهدت المدينة الواقعة شرق بغداد تبادلا لاطلاق النار بين القوات الامريكية والمقاومة العراقية.
وافاد مراسل وكالة الانباء الفرنسية في المدينة ان دبابتين اميركيتين تعرضتا في ساعة مبكرة من صباح الجمعة لهجوم بقذائف "ار بي جي" اطلقها مجهولون، من دون ان يسفر الهجوم عن وقوع ضحايا.
وقال المصدر ان "دبابتين اميركيتين تعرضتا خلال عبورهما جسر بعقوبة (وسط المدينة) قرابة الساعة الثالثة صباحا بالتوقيت المحلي (23:00 تغ من الخميس) لهجوم بقذائف «ار بي جي» من قبل مجهولين لاذوا بالفرار بعد الهجوم".
واضاف ان "القذائف لم تصب الدبابتين الاميركيتين بل اصابت حافة الطريق ولم تقع خسائر في الجانب الاميركي".
واوضح ان "القوات الاميركية فتحت النار في الحال صوب الجهة التي انطلقت منها القذائف".
وتتعرض القوات الاميركية لهجمات شبه يومية منذ عدة اسابيع.
ومن جانب اخر توفي عسكري اميركي من مشاة المارينز متأثرا بجروح اصيب بها في حادث غير عسكري في العراق، وفق ما افاد بيان صادر عن الجيش الاميركي في بغداد الجمعة.
وجاء في البيان ان "عسكريا في الفرقة الاولى لمشاة البحرية توفي امس (الخميس) من جراء اصابته بالرصاص في حادث غير عسكري"، مشيرا الى انه توفي اثناء نقله الى المستشفى بعد ان تمت معالجته في مكان الحادث.
ولم يورد البيان اي توضيحات حول ظروف او مكان اصابته، علما ان جنود المارينز في العراق يقومون بعمليات في وسط العراق بصورة عامة.
وافاد ناطق باسم الجيش الاميركي ان الحوادث غير العسكرية يمكن ان تتضمن حالات انتحار.
وقتل 83 عسكريا اميركيا على الاقل في العراق منذ الاول من ايار/مايو، تاريخ اعلان الرئيس الاميركي جورج بوش انتهاء المعارك الرئيسية، بينهم 33 في اشتباكات و50 في حوادث غير عسكرية.