هايتي تسحب اعترافها بـ'الجمهورية الصحراوية'

اقتراح الحكم الذاتي يلقى ترحيبا كبيرا لدى الصحراويين

بورت أو برانس - أعلنت الحكومة الهايتية رسميا سحب اعترافها بـ"الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية" الوهمية، بهدف الحفاظ على الدينامية التي خلقها المقترح المغربي القاضي بمنح جهة الصحراء حكما ذاتيا موسعا.

وأكد بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية الهايتية أن هذا القرار "يهدف إلى تفعيل مسلسل تسوية هذه القضية من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ودعم الجهود المبذولة من قبل الأمين العام الأممي ومبعوثه الخاص للتوصل إلى حل سياسي ونهائي ومقبول من قبل جميع الأطراف".

وأضاف البلاغ الذي تناقلته وسائل الإعلام بالكاريبي أن "حكومة جمهورية هايتي تشجع الأطراف على مواصلة المفاوضات بحسن نية بغية الحفاظ على الدينامية التي خلقها المقترح المغربي القاضي بمنح الصحراء حكما ذاتيا موسعا، والتوصل إلى حل يرتكز على الواقعية وروح التوافق، تماشيا مع قرارات مجلس الأمن الدولي في هذا المجال".

ويتوجه الموفد الشخصي للامين العام للامم المتحدة الى الصحراء المغربية كريستوفر روس قريبا الى الرباط لاجراء محادثات مع المسؤولين المغربيين في محاولة لاخراج هذا الملف من المأزق الذي وصل اليه.

ويعقد روس خلال هذه الجولة محادثات ثنائية مع جميع الاطراف (المغرب وجبهة البوليساريو والجزائر وموريتانيا).

من جانب آخر، أكد النائب المغربي رشيد التامك أن الخطة الجهوية الموسعة التي سيتم تنفيذها بالأقاليم الجنوبية للمملكة تمثل مرحلة أولى قبل تفعيل الحكم الذاتي في الصحراء.

وأوضح التامك المنحدر من الصحراء المغربية أن هذه المرحلة الجديدة تهدف إلى إرساء حكامة ترابية وتحقيق تنمية اجتماعية واقتصادية تعتمد على الكفاءات المحلية كما هو الشأن بالعديد من الدول الديمقراطية المتقدمة.

وذكر أن المغرب قدم مخططا يعطي للأقاليم الصحراوية حكما ذاتيا موسعا، كما يمنح لأبناء المنطقة صلاحيات مهمة لتسيير شؤونهم بأنفسهم في إطار السيادة المغربية.