هاني شاكر يذوب ولهاً بجنة أحلام تونس

قبلة من الصوت الدافئ

تونس - استهل المطرب المصري هاني شاكر جولة فنية في المدن التونسية باغنية "يا جنة الاحلام يا تونس"، في حفلة قدمها في الزهراء الضاحية الجنوبية للعاصمة.
وقبل الحفل، حمل شاكر في مؤتمر صحافي مساء الثلاثاء، بعنف على الفضائيات العربية "الخليعة" التي حملها مسؤولية "تدني ذوق" المشاهدين واعتبرها "آفة".
وقدم شاكر حفلته في مسرح الهواء الطلق في الزهراء الذي غص بالحضور الذين قدموا من مناطق مختلفة من البلاد واتخذوا اماكن قبل ثلاث ساعات من بدء الحفل.
وبينما بدأ شاكر يغني "يا جنة الاحلام يا تونس"، تعالت الزغاريد ودوت عاصفة من التصفيق الحار.
والاجواء نفسها سادت عندما ادى "قد ما عمري يطول" و"حبيب حياتي" و"نسيانك" و"ياريتني" و"انت لسه بتسالي"، بينما أخذ الشبان والفتيات يتمايلون واقفين على صوته ويرددون الاغاني معه.
ولم يغب العندليب الاسمر عن حفل هاني شاكر الذي قال المنظمون انه استثنائي، اذ قدم مجموعة من اغانيه بينها "زي الهوى يا حبيبي".
وقد اكد في المؤتمر الصحافي الذي سبق الحفل ان عبد الحليم حافظ "معلمي في الفن" واداء اغانيه في كل مناسبة هو "تكريم لعملاق الفن الشرقي الجميل الذي ساظل وفيا له".
من جهة اخرى، انتقد هاني شاكر (57 عاما) في المؤتمر الصحافي "الفضائيات العربية الخليعة التي تغزو البيوت"، معتبرا انها مسؤولة عن "تدني الذوق". ووصفها "بالآفة".
وتساءل "ماذا يمكن ان ننتظر من جيل يتربي على هز الوسط ومشاهدة كليبات تشبه كثيرا الافلام الاباحية؟".
ورأى ان "الفن السائد حاليا قنبلة موقوتة ستؤثر سلبا على سلوكيات الاجيال العربية القادمة".
واضاف ان "شباب الغد سيفتح عينيه على فن رديء يولي اهمية كبيرة للصورة التي تركز على الاجساد الجميلة على حساب العناصر الفنية الاساسية لاي عمل فني جميل وناجح".
وتحفل مسيرة هاني شاكر التي بداها قبل نحو اربعين عاما بالعديد من الاغاني التي لقيت نجاحا جماهيريا كبيرا.
وكان الملحن المصري محمد الموجي لحن له اول اغنية في رصيده بعنوان "حلوة يا دنيا" في 1973، تلاها اول البوم غنائي له حمل اسم "كده برضه ياقمر".
وسيقدم هاني شاكر حفلات اخرى في بنزرت وطبرقة (شمال) وجربة (جنوب).