هاني رمزي: تقديم عمل عن الثورة المصرية رهين بـ'اكتمالها'

القاهرة - من سوسن ماهر
'سأتخلى عن الأعمال السياسية إذا تحققت الديمقراطية بمصر'

قال الفنان المصري هاني رمزي إنه في حال تحقيق الديمقراطية في مصر سيتوقف عن تقديم الأعمال الفنية ذات الطابع السياسي.

وأضاف أنه يتمنى أن يعمل الرئيس القادم على تحقيق العدالة بين مختلف فئات الشعب وألا ينحاز في سياساته لحزب أو طائفة.

ويشتهر رمزي بأعماله الكوميدية مثل "نيمس بوند" و"زواج بقرار جمهوري"، فضلا عن بعض الأعمال الهاة مثل "ناصر 56" وغيرها.

وقال رمزي إنه، رغم كونه مسيحي الديانه، إلا أنه غير قلق من وصول جماعة الإخوان المسلمين أو الأحزاب السلفية للحكم، لكنه يعارض بعض الآراء التي خرجت من قيادات محسوبة على السلفيين وفيها تلميحات لتقييد حرية الفن والإبداع في مصر، مشيرا إلى أن الحرية هي أحد الأهداف الرئيسية لثورة 25 يناير المصرية.

وحول مسلسل "ابن النظام" الذي سيتم عرضه في شهر رمضان القادم أوضح رمزي أن العمل ينتمي لنوعية الكوميديا الهادفة ويكشف أساليب الفساد في النظام السابق وكواليس الصفقات التي كانت تتم على حساب أبناء الشعب المصري.

ونفى أن يكون هذا المسلسل رصداً لحياة جمال مبارك نجل الرئيس المصري السابق، و"إنما يُقصد منه كل شخص قام باستغلال سلطاته في العهد السابق".

ويقول رمزي إنه يحضر لفيلم جديد بعنوان "تومي وجيمي" وتشاركه البطولة الطفلة جنا التي تشاركت في تقديم بعض البرامج التلفزيونية، مشيرا إلى أن الفيلم ينتمي للأفلام الكوميدية البسيطة ومن إخراج أكرم فريد.

وعن عدم تحمسه لتقديم أعمال فينة عن الثورة حتى الآن أكد رمزي أنه من الصعب تقديم عمل فني متكامل عن الثورة إلا بعد أن تكتمل وتحقق مجمل الأهداف التي قامت من أجلها.(وكالة الصحافة العربية)