هاميلتون يخسر على ارضه وبين جمهوره

رايكونن يعتلي منصة التتويج من جديد

سيلفرستون (بريطانيا) - حرم الفنلندي كيمي رايكونن سائق فيراري الاحد 85 الف متفرج بريطاني من احتفال "صاخب" وذلك بفوزه بجائزة بريطانيا الكبرى، المرحلة التاسعة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، فيما اكتفى البطل المحلي لويس هاميلتون سائق ماكلارين مرسيدس بالمركز الثالث خلف زميله الاسباني فرناندو الونسو بطل العالم في العامين الماضيين.
واحتشد 80 الف متفرج السبت في حلبة سيلفرستون ليشاهدوا "بطلهم" هاميلتون الذي كان على مستوى طموحاتهم، فاحتل المركز الاول في التجارب التأهيلية، ثم تزايد هذا العدد ليصبح 85 الف متفرج خلال سباق امس.
ولم تكن فرحة البريطانيين الذين يرون بهاميلتون "البطل القادم" لاعادة بلاده الى خط الالقاب بعدما كان دايمون هيل اخر الفائزين باللقب المرموق عام 1996، كاملة بسبب تألق رايكونن وفيراري "اف 2007" التي كانت اسرع من ماكلارين مرسيدس "ام بي 4-22".
وشارك هاميلتون (22 عاما) الذي رفع رصيده في صدارة الترتيب العام الى 70 نقطة مقابل 58 لالونسو و50 لرايكونن، مواطنيه الخيبة رغم محاولته بأن يظهر ايجابيا.
وقال هاميلتون بعد السباق "اردت ان اكون في المركز الاول عند خط الانطلاق ونجحت في تحقيق ذلك، وكان شعوري قويا بامكان تحقيق نتيجة افضل من تلك التي حققناها"، مضيفا "من الواضح انها لم تكن افضل نتيجة بالنسبة الينا، لكن الصعود الى منصة التتويج في اول سباق على ارضك وبين جماهيرك يجعلك تنظر الى الناحية الايجابية. لقد صعدت الى منصة التتويج للمرة التاسعة على التوالي وانا سعيد بذلك".
يذكر ان السائقين الوحيدين اللذين يتفوقان على هاميلتون في الصعود الى منصة التتويج في عدد كبير من السباقات على التوالي هما الالماني ميكايل شوماخر الذي حقق هذا الامر في 19 مناسبة ومن خلفه الونسو بـ15 مناسبة.
واعترف هاميلتون ان عليه تحسين ادائه في حال اراد ان يكون بطلا للعالم خلال موسمه الاول في رياضة الفئة الاولى، مضيفا "علي ان احسن ادائي وهذا ما انوي فعله، وكفريق علينا ان نفعل الامر نفسه، وهو ما نفعله حاليا، لكن علينا ان نحاول بجهد اكبر اذ كان باستطاعتنا فعل ذلك".
وواصل "اما بالنسبة الي كسائق، فانا لا ازال في طور التعلم ولا يزال امامي الوقت لايجاد نفسي من خلال الخبرة التي اكتسبها. نحن ذاهبون الى بعض الحلبات التي اعرفها جيدا، ما يجعل سباقات نهاية الاسبوع اسهل بقليل، الا ان هذا الامر لا يتحقق. لقد عانيت للوصول الى الوتيرة المناسبة، ما يجعلنا اكيدا من ضرورة الحصول على التوازن المناسب ومواصلة التقدم بالسيارة لنصل الى الوضع المثالي الذي يمكننا من التغلب على فيراري".
وشهد سباق امس ارتكاب هاميلتون اول خطأ له في موسمه الاول، او على اقله الاول الذي كان جليا للمتفرجين، عندما انطلق خلال توقفه الاول قبل ان يحصل على شارة الانطلاق من تقني الفريق، ما جعله يخسر بعض الوقت.
واعتبر هاميلتون ان خطأ امس لم يكن الاول له، مضيفا "لقد ارتكبت اخطاء اخرى، لكن تلك التي لا يمكنكم ملاحظتها. ارتكبت خطأ في اختيار التعديلات المناسبة على السيارة، وهذا ما تسبب لي بالكثير من المشاكل خلال السباق. ويمكن القول انه حتى خلال فترة التجارب لم اكن في وتيرة السرعة التي اريدها، لكن كان الاوان قد فات حينها للتغيير وبالتالي تعلمت درسا قيما مما حصل".
وختم "علي الان ان انظر الى الامام على امل تحقيق نتائج افضل في السباقات المقبلة".
اما بالنسبة لزميله الونسو، فاعترف الاسباني ان فيراري كانت اسرع من ماكلارين مرسيدس في سيلفرستون، نافيا ان تكون استراتيجية التوقف التي اعتمدها السبب الاساسي خلف عدم فوزه بالسباق.
ورأى الونسو ان السبب الاساسي لعدم تحقيقه الفوز هو عدم وصوله الى وتيرة السرعة التي يريدها، مضيفا حول تزويد سيارته بكمية وقود اقل من فيراري "لقد خاطرنا ولا يمكنك ان تعرف ما سيحصل، لكن ما يمكنني قوله ان فيراري كانت اسرع والمركز الثاني هو افضل نتيجة ممكنة بالنسبة الينا".
واردف قائلا "انا سعيد بالمركز الثاني. الافضل كان ان احقق الفوز لكنه لم يكن امرا ممكنا في هذا السباق".