هاميلتون متحمس للفوز بلقب جائزة المجر الكبرى

سائق مرسيدس البريطاني يتطلع لتعزيز بداية مرسيدس الرائعة في الفورمولا واحد، وفريق فيراري للملمة جراحه.

بودابست - بعد أيام من فوزه البارع في النمسا، يعود البريطاني لويس هاميلتون الى واحدة من حلباته المفضلة في نهاية الأسبوع، عندما يخوض جائزة المجر الكبرى، المرحلة الثالثة من بطولة العالم للفورمولا واحد.

يستعدّ هاميلتون لحلبة ضيقة ومتعرّجة في هنغارورينغ الواقعة على بعد 25 كيلومترا من العاصمة بودابست، وعينه هذا الموسم على لقب سابع في بطولة العالم لمعادلة رقم السائق الأسطوري الألماني ميكايل شوماخر، بالاضافة الى ترسيخ صورته كمقاتل ضد التمييز العنصري.

وبعد تتويجه سبع مرات في المجر، سيعادل سائق مرسيدس الأحد رقم شوماخر بحال تتويجه للمرة الثامنة في سباق واحد، على غرار ما قام به "البارون" الألماني في حلبة ماني كور الفرنسية بين 1994 و2006.

وقال هاميلتون بعد فوزه في جائزة ستيريا النمساوية الأحد الماضي "عندما أتذكر الأرقام التي حققها ميكايل، لا يزال هذا الامر يذهلني".

تابع "لطالما أحببت المجر. بودابست ومونتريال هما الافضل بالنسبة لي، لذا أنا متحمس للعودة. هي حلبة يتألق عليها عادة (فريق) ريد بول، لذا لن تكون الأمور سهلة".

في المقابل، يسعى الهولندي الشاب ماكس فيرشتابن الى قيادة ريد بول لكسر احتكار مرسيدس مطلع الموسم، في ظل تتويج الفنلندي فالتيري بوتاس في الجولة الاولى على حلبة ريد بول رينغ في النمسا وهاميلتون في الثانية.

وأقر فيرشتابن الذي حل ثالثا الأحد الماضي خلف بوتاس، ان سيارته لم تمتلك السرعة المناسبة للحاق بثنائي مرسيدس، الفريق المهيمن على بطولتي السائقين والفرق منذ العام 2014.

ويعتقد مدير ريد بول كريستيان هورنر ان سيارته قادرة على تقليص الفارق في حلبة هنغارورينغ البطيئة نسبيا.

لكن الهولندي يبدو غير متأكد مما أدلى به مديره، وقال "لا أعرف. لكن بالتأكيد آمل في أن تتحسن الامور".

فيراري تحت الضغط

بموازاة سعي ريد بول للحاق بثنائي الفريق الألماني، يبحث فيراري عن لملمة جراحه بعد خروج شارل لوكلير (موناكو) والألماني سيباستيان فيتل من اللفة الأولى للسباق الأخير.

ودامت رحلة فريق "الحصان الجامح" ثلاثة منعطفات فقط على حلبة ريد بول رينغ، قبل اصطدامهما ببعضهما البعض وخروجهما بخفّي حنين.

وحافظ فيتل الذي يخوض موسمه الأخير مع فيراري، وتشير تقارير صحافية الى احتمال انتقاله لفريق استون مارتن- رايسينغ بوينت الموسم المقبل عندما يحل الاسباني كارلوس ساينز بدلا منه في السيارة الحمراء، على رباطة جأشه خصوصا بعد اعتذار لوكلير وتحمله مسؤولية الحادث.

وقال فيتل الذي توج بطلا للعالم أربع مرات مع فريقه السابق ريد بول "على الأقل لن انتظر طويلا للعودة الى السيارة، لذا فلنأمل في أن تكون المجر أفضل لنا".

ويتعرض مدير الفريق ماتيا بينوتو لضغوط كبيرة في ايطاليا في ظل البداية المخيبة وخصوصا بعد اقراره ان فيراري يخسر ثانية في اللفة أمام مرسيدس، ما أحبط مشجعي الفريق ووسائل الاعلام الايطالية.

واعتبر روس براون، مدير بطولة العالم للفورمولا واحد والمدير التقني السابق لفيراري، أن أمام الفريق الإيطالي "طريقا طويلا" قبل تحسين أدائه في الفئة الأولى.

وقال براون الذي أشرف على فوز شوماخر مع فيراري بخمسة ألقاب متتالية بين 2000 و2004 "يحتاجون الى أن يكتشفوا ما إذا كانت السيارة تعاني من مشكلة جوهرية، وعليهم أن يكتشفوا ذلك سريعا، لأنه من الواضح أنهم بعيدون عن الايقاع".

وعلى غرار السباقين الأولين، تقام المنافسات دون جماهير في ظل التدابير الصحية المفروضة للوقاية من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتصرّ الحكومة المجرية على بقاء جميع المعنيين لا سيما القادمين من خارج الاتحاد الاوروبي في فنادقهم باستثناء الذهاب الى الحلبة أو المطار.

قال مدير فريق مرسيدس توتو وولف "تسري القيود منذ لحظة دخولك المجر. نريد الدخول في وقت متأخر، لان لا احد يرغب في ان يكون عالقا في غرفته الفندقية من الاثنين حتى الخميس قبل ان نذهب الى الحلبة، لذا سنحافظ على +فقاعتنا+ في النمسا".

تابع "كما اننا لا نفرّق في الجنسيات. نريد ان نكون في طليعة معركة الفورمولا واحد من اجل المساواة وعدم التمييز، لذا فان آخر شيء سنقوم به هو منح امتيازات لفئة دون أخرى".