هاكرز 'يختطفون' الكمبيوترات تحت عباءة ويندوز 10

عملة البتكوين لاسترجاع البيانات

واشنطن - سارع قراصنة معلومات بعد ايام من تنزيل نظام التشغيل الجديد لمايكروسوفت الى استغلال الاهتمام المتزايد به لمحاولة التسلل الى الكمبيوترات والأجهزة حول العالم.

وقال الفريق الأمني بشركة سيسكو ان الهاكرز عمدوا هذه المرة الى التخفي خلف رسالة بريد إلكتروني تحث المستخدمين على تحديث أنظمتهم القديمة والترقية إلى "ويندوز 10" مجانا، بعد زراعة ملفات يتبين لاحقا أنها "خبيثة"، تمكن المخترقين من السيطرة على الجهاز.

ويؤدي الوقوع في فخ هذه الدعوة المُضللة، الى تنصيب برنامج من نوعية "تطبيقات الفدية"، وهي برامج تتحكم بشكل كلي في الجهاز المخترق، وتطلب من صاحبه الأصلي دفع مبلغ محدد، غالبا ما يكون بالعملة الرقمية "بتكوين" التي لا يمكن تعقب حركتها.

وقدمت سيسكو نماذج مصورة توضح الرسالة الخادعة التي تصل إلى المستخدم، وكذلك الرسائل التي يتسلمها بعد اختراق جهازه، إذ يتم تهديده بعدم استرجاع ملفاته مجددا، إلا بعد دفع المقابل المادي خلال مدة معينة، بحسب مواقع متخصصة.

واعلنت مايكروسوفت قبل أسابيع عن توفيرها لنظام "ويندوز 10" كتحديث مجاني لنظامي "ويندوز 7" و"ويندوز 8"، حيث سيتم تنبيه المستخدم لتوافر التحديث من خلال إشعارات على سطح المكتب، وليس عبر رسالة إلكترونية.

وقدرت الشركة عدد تنزيلات قياسي لنظامها الجديد ويندوز 10 وصل إلى 14 مليون تنزيل في زمن لم يتجاوز الـ24 ساعة الأولى بعد الإطلاق.

ومكنت مايكروسوفت معظم المستخدمين من التحديث مجانا، إلا أن الذين لم تصلهم النسخة الأخيرة بحاجة إلى شراء نسخة "ويندوز "10، والتي تبدأ أسعارها من 119 دولار أميركي للنسخة المنزلية، و199 دولار أميركي للنسخة الاحترافية.

وسوف يحصل مُستخدمو "ويندوز 10" على دعم فني يمتد حتى العام 2020، وهذا يعني أن النظام سيوفر باستمرار ميزات جديدة حتى هذا التاريخ.