'هاشتاغ' يطالب بمنع العريفي من الظهور على شاشات الإمارات

يشكك في امير الكويت ويمدح 'عاقا'

دبي ـ دعا مغرّدون إماراتيون قناة نور دبي إلى إيقاف برنامج الداعية السعودي محمد العريفي بسبب تغريدة مسيئة للكويت.

واستفزت تغريدة للعريفي عن أمير الكويت عددا من المغردين لأنها تقدح في مشروعية تولي الشيخ صباح الأحمد الصباح للسلطة في بلاده.

وحفلت صفحات تويتر بكم كبير من التغريدات التي تعلن تضامن الإماراتيين مع الكويت ضد الهجمة التي تشنها جماعة الاخوان المسلمين ومن يدورون في فلكها مثل العريفي على الخليج بصفة عامة، والإمارات والكويت على وجه الخصوص.

وانضم شيوخ ودعاة أماراتيون وكويتيون إلى الدعوات بمقاطعة العريفي وإدانة انتقاداته.

وقال الداعية الكويتي مشاري العفاسي على تويتر "أستنكر ما قاله د.العريفي! وأتمنى أن يكون دور الداعية عموما إصلاح ذات البين لا الإفساد والتي سماها النبي (ص) الحالقة".

وكان العريفي قد أثنى على زيارة أمير قطر لقطاع غزة ووصفها بالتاريخية والشجاعة، داعيا الله إلى ان يبارك له "في عمره وعمله ووطنه وشعبه"، وممتدحا المبادرات الإعلامية والإغاثية لقطر في غزة، غير أنه تبعها بتغريدة عن الأوضاع السياسية في الكويت.

وقال "أقول لمن يُنكر على الكويتيين الأحرار: من خرج بسلاحه على إمام شرعي فيجب حواره قبل قتاله.. فكيف بمن يطالب سلميا ضد إمام غير جامع لشروط الولاية"، في إشارة لأمير الكويت.

وأنشأ المغردون الإماراتيون "هاشتاغا" بعنوان "#نوردبي_اوقفو_العريفي" لمطالبة القنوات الاماراتية وخاصة قناة "نور دبي" بمنع العريفي من الظهور على شاشتها وذلك اقتداء بالخطوة التي اتخذتها جريدة الاتحاد الإماراتية بإيقاف نشر مقالات وزير الإعلام الكويتي السابق سعد بن طفلة استجابة لمطالبات مغردين في "تويتر" كما ورد في بيان رئيس تحرير الجريدة راشد العريمي.

وأعلنت صحيفة الاتحاد الإماراتية الاثنين إيقاف نشر مقالات بن طفلة بعد مطالبات أطلقتها أعداد متزايدة من المغردين الخليجيين بسبب تهجمه على بلاده وأميرها الشيخ صباح الاحمد الصباح في برنامج حواري بثته مؤخرا قناة الجزيرة القطرية.

وقالت الصحيفة الصادرة في أبوظبي "استجابة الى الاتصالات المتكررة من القراء، والذين تواصلوا مع الصحيفة من داخل الدولة وخارجها واحتراما لرغبتهم وتقديرا لمواقفهم، قرر راشد صالح العريمي رئيس تحرير الصحيفة التوقف عن نشر مقالات الدكتور سعد بن طفلة العجمي" الذي كان يكتب منذ سنوات في صفحة "وجهات نظر".

وتساءل أحد المغردين: هل العريفي أهل لأن يقيم الحكام؟ وما دخله بالكويت واهلها؟ هؤلاء دعاة التفرقة والفتنه".

وقال مغرد آخر إن "العريفي يرتكب جريمة امن دوله عقوبتها الاعدام وفق المادة 11 و24 من القانون الجزائي الإماراتي".

وتحدثت بعض التغريدات عن الخطر الذي يمثله خطاب العريفي التحريضي الانتقائي ضد أمير الكويت. وقال متدخل "لاحظ ماذا يقول عن أمير الكويت وماذا يقول عن قطر".

وأضاف آخر "العريفي لاحظ المقارنه بين قطر والكويت.. والقادم مذهل"، بينما يستطرد متدخل ثالث "هنا ينكشف قناع آخر" متسائلا "هل لهذا (العريفي) مكان بيننا في الامارات".

ويؤكد مغرد إماراتي آخر أن "المساس بأمير الكويت الشيخ صباح خط أحمر".

ويجيبه مغرد إضافي مخاطبا الشيخ السعودي المثير للجدل "غريب امرك يا الشيخ محمد العريفي تشكك في امير الكويت وتمدح وتدعوا لعاق!"، تلميحا إلى تمجيده لأمير قطر الشيخ حمد.

ويقول مراقبون إن مضمون هذه التغريدات يكشف بوجه خاص نسقا إخوانيا صار معروفا في التهجم على من يخالفهم الرأي ويتصدى لمخططاتهم التآمرية على مصائر الدول والشعوب العربية وإن بطرق وتكتيكات نشاطات مختلفة من بلد إلى آخر.

وتؤيد مواقف المواطنين الإماراتيين طريقة التعاطي الدولة الرسمية في التعامل مع التنظيمات السرية للاخوان المسلمين، أو "خوارج البيعات الخارجية" كما يسميها الإماراتيون، التي تم الكشف عنها مؤخرا.

ولا تحظى تيارات الاسلام السياسي بشعبية في الإمارات لا في الشارع أو في الصحف او على صفحات الانترنت. واتهمت الإمارات تنظيم الأخوان بأنه انشأ جناحا عسكريا له وأنه يخطط للاستيلاء على الحكم وإقامة دولة دينية. وقامت أجهزة الأمن بتوقيف 60 منهم بتهمة المشاركة في التنظيم وتلقي أموال من الخارج.

وقال مغرد إماراتي آخر إن ادعاء العريفي بأن الشيخ الصباح لا تنطبق عليه شروط الولاية هو مجرد "زعم أحمق لا جديد فيه" ومجرد محاولة انتقامية من الكويت ومن أميرها لأنه اتخذ قررا يمنعه من الدخول إلى أراضيها.

وكانت الكويت قد قررت عام 2010، منع دخول الداعية السعودي العريفي بقرار من أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح بعد خطبة جمعة ألقاها العريفي بجامع البواردي في الرياض اعتبرت تحريضية.