هاجس التخلص من الارهاق يرهق رجال الاعمال الاميركيين

فيينا (الولايات المتحدة) - من جاستن كول
صالونات التجميل لم تعد حكرا على النساء

يعمد رجال الاعمال في الولايات المتحدة عادة الى التخلص من الارهاق والتوتر من خلال القفز من الطائرة بمظلة مثلا الا ان ثمة وسيلة افضل يؤمنها صالون جديد فتح ابوابه في احدى ضواحي واشنطن الراقية يقدم العناية بالوجه والاظافر وجلسات التدليك.
وليس صالون التجميل هذا الحديث حكرا على الرجال الا ان اصحابه كلود كورتيه وتيم بروكهوف، وهما مستشاران في شؤون الموضة لشخصيات مثل الممثل جوني ديب، فينويان خصوصا جذب رجال الاعمال ذات القدرة الشرائية المرتفعة واوقات الفراغ المحدودة.
ومعروف ان اقبال الاميركيات على مراكز التجميل كبير لكن فكرة مراكز العناية الخاصة بالرجال ما زالت حديثة العهد. والمنافسة على اشدها اذ اخذت مراكز العناية الخاصة بالرجال تزدهر في جميع الولايات الاميركية.
وفي 2003 بلغ رقم الاعمال في قطاع العناية بالجسد والوجه في الولايات المتحدة 11.2 مليار دولار بحسب الارقام الاخيرة المتوفرة.
وبات الرجال يشكلون 31% من الزبائن الذين يرتادون مراكز التجميل.
وغالبا ما يترواح عمر الرجال الين يرتادون مراكز التجميل بين 35 و54 عاما من المتزوجين من حملة الشهادات الجامعية تقدر مداخيلهم بما بين 75 و149 الف دولار سنويا.
ويقع مركز "ديسانج" للتجميل المزود بمقاعد من الجلد كلفة كل واحد منها خمسة الاف دولار، وسط مبان تضم مكاتب محامين وشركات مالية.
ويعول كورتيه وبروكهوف على ازدهار هذه الصناعة في حي الاعمال هذا.
وقال رجل في الـ48 من العمر فضل عدم كشف اسمه "اتيت لازالة الشعر من ظهري". واضاف قبل ان تصطحبه موظفة الى غرفة من غرف المركز "اريد ان اكون مستعدا لاجازتي المقبلة التي سأمضيها في بورتو ريكو".
وليست اسعار العناية بالجسد والوجه في متناول الجميع وكلفة ازالة الشعر من الظهر تقدر بـ45 دولارا في حين تبدأ اسعار جلسة العناية بالوجه او التدليك لمدة نصف ساعة اعتبارا من 50 و100 على التوالي.
وقال بروكهوف لتبرير الفترة الزمنية القصيرة لجلسات العناية ان "وقت رؤساء مجالس ادارة الشركات ورجال الاعمال ضيق ولا يملكون متسعا من الوقت للترفيه. ان الخدمات التي نقدمها تتماشى مع السوق الاميركية".
ويقدم "ديسانج" خدمات اخرى، فهو يؤمن مقهى والاتصال عبر شبكة الانترنت.
ويأمل كورتيه وبروكهوف في تحقيق رقم اعمال سنوي يقدر بـ4.5 مليون دولار خلال ثلاث سنوات.
ويقول بروكهوف انهم يحاولون اقتراح خدمات فريدة مثل استخدام الشمع الممزوج بالشوكولاته لازالة الشعر وهو "مناسب للبشرة الحساسة".
وفي مركز "تايسونز كورنر" التجاري المجاور فتح مقاولان محليان هما مايكل غيلمان وبيروز شرشار مركزا ثانيا خاصا بالرجال.
فقد فتحا اول مركز قبل اربع سنوات يرتاده رئيس بلدية واشنطن المقبل ادريان فنتي يبيعان فيه مستحضرات تجميل.
وافادت دراسة اجراها موقع "ماركت ريسرتش" ان سوق بيع مستحضرات التجميل بالمفرق بلغت 7.7 مليار دولار في 2003 ويتوقع ان تصل الى 10 مليارات دولار بحلول 2008.
وفتحت شبكة "اميركان مايل" اول مركز تجميل لها في 1997 ودشنت فرعها الـ15 في لاس فيغاس (نيفادا غرب).
وتكثر ايضا مراكز العناية الخاصة بالرجال في ولاية نيويورك (شمال شرق) وفي ولايات مينيسوتا (شمال) وواشنطن (شمال غرب) وكولورادو (غرب).