"نَثِيث" قصائد غزلية مستوحاة من طبيعة التجربة الشعورية

إبراهيم جابر هادي مدخلي يتحرك بقصائده نحو الداخل النفسي وليس نحو الخارج والمشاركة.


تجربة الحب والوصل يعبر من خلالها الشاعر عن مشاعرٌ نَثّتْ رقيق عبيرها نثاً.


لِفَمِ الفؤادِ تَدَلّتِ الأعنابُ ** والسحرُ والكلماتُ والأنخابُ

بيروت ـ "نَثِيْث" قصائد غزلية مستوحاة من طبيعة التجربة الشعورية الجوّانية للشاعر إبراهيم جابر هادي مدخلي، يتحرك بها نحو الداخل النفسي وليس نحو الخارج والمشاركة، سيما في تجربة الحب والوصل فيعبر من خلالها عن مشاعرٌ نَثّتْ رقيق عبيرها نثاً؛ وتركت أثرها على الشاعر/الإنسان، الذي بدا لنا وكأنه في - عديد من القصائد – يقف على أعتاب نزعة (صوفية - روحية) مرتبطة بجوهر النفس البشرية، التي تمتزج فيها المتناقضات في كيان واحد، انطلاقاً من أن الذات تحتاج إلى نقيضها لإدراك حقيقتها، ونقيضها هو الوجه الآخر لذاتها؛ ويتبدى ذلك في استخدامه لفظة "نَثِيْث" للدلالة على ما يعترك في النفس من مشاعر الهوى والجوى وتخيره لألفاظ تحمل أكثر من دلالة ومعنى واعتماده الخيال لبناء صورٍ فنيةٍ دالة تناسب موضوع ديوانه.
يقول الشاعر إبراهيم جابر هادي مدخلي في القصيدة المعنونة "نَثِيْث":
"لِفَمِ الفؤادِ تَدَلّتِ الأعنابُ
والسحرُ والكلماتُ والأنخابُ
ومشاعرٌ نَثَتْ رقيقَ عبيرها
وعرائسٌ ورديةٌ وضبابُ
والحرفُ يجمعُ من لساني سُكراً
والشهدُ نهرٌ في دمي ينسابُ
ووقفتُ حزناً في زِفافِ قصيدتي
تبكي العيونُ وتشهقُ الأهدابُ
ما كنتُ أَحْسَبُ للزهور مخالباً
أو أنّ لُطْفَ غصونِها أنيابُ
فأنا لكتّاب الأنين محابرٌ
وأنا لقراءِ الحنينِ كِتابُ...".
يضم الديوان اثنتين وعشرين قصيدة في الشعر العربي الموزون والمقفى جاءت تحت العناوين الآتية: "وتكاد تقتلني القصيدة"، "آية الحب"، "مخاتلة"، "لوعة النايات"، "جفلة الناي"، "شواظ المواجع"، "الشعر فرضك"، في مرايا اليقين"، "التفاتة العطر"، "رائحة الحنين"، "ارتعاش النار"، "زفرات الماء"، "نثيث"، (...) وقصائد أخرى.     
صدر الديوان عن الدار العربية للعلوم ناشرون، وجاء في 80 صفحة.