نيويورك تضرب عن المسرحيات الغنائية

عروض البرودواي تملك شعبية كبيرة

نيويورك - ضرب شلل شبه كامل مسارح نيويورك النابضة بالحياة عادة، في نهاية الاسبوع الحالي بسبب اضراب ينفذه الموسيقيون الذين انضم اليهم الممثلون والعاملون في المسارح.
وقد توقف عرض كل المسرحيات الغنائية في بروداوي حاليا،بفعل هذا الاضراب. وهي المرة الاولى منذ ثلاثين عاما تقريبا الذي يشل فيها اضراب عمالي هذه المسارح.
وقال جيد برنشتاين رئيس رابطة المسارح الاميركية "انها ليلة حزينة لبرودواي ولمدينة نيويورك."
وقد اوقف اتحاد المنتجين واتحاد الموسيقيين المفاوضات الدائرة بينهما ولم يحددا اي موعد جديد لاستئنافها.
ويأتي الاضراب في وقت صعب اقتصاديا، اذ لا تزال مدينة نيويورك تعاني من انعكاسات أحداث الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001 ومن عجز كبير في الميزانية.
واعتبر برنشتاين ان "انعكاس الاضراب على اقتصاد مدينة نيويورك سيكون قاسيا. انها خيبة امل كبيرة لعشاق المسرح وللاشخاص الذين استعدوا لسهرة رائعة في برودواي."
ودخل الاضراب حيز التنفيذ الجمعة بعدما فشل الموسيقيون في التوصل الى اتفاق مع المنتجين حول تجديد عقودهم التي انتهت مدتها نهاية الاسبوع الماضي.
ورغم اسابيع من المفاوضات لم يتوصل الاتحاد الاميركي للموسيقيين ومنتجو برودواي الى اتفاق على العدد الادنى من الموسيقيين الذين يجب ان يعملوا في اي عرض غنائي.
والعروض الغنائية حاليا يجب ان توظف 26 موسيقيا كحد ادنى وهو عدد يريد المنتجون تخفيضه الى 14 تقريبا. واعلن اتحاد الموسيقيين انه مستعد فقط لتخفيض العدد بموسيقيين اثنين او ثلاثة في كل عرض.
واعتبر الناطق باسم الاتحاد شون ساكس ان "على المنتجين ان يتقدموا باقتراح معقول للمحافظة على وحدة برودواي وتجنب ان يختفي العزف الموسيقي الحي كليا."
وعلى المدى الطويل يخشى الموسيقيون ان يتخلى المنتجون عن خدماتهم نهائيا عبر الاستعانة بموسيقى مسجلة او اجهزة الكمبيوتر.
وتقول عازفة الكمان جولييت هافنر "برودواي ليست لاس فيغاس "هذه نيويورك. ونيويورك مدينة ترتكز على العزف الموسيقي الحي."
وتضيف "الموسيقيون يقومون باشياء كثيرة مختلفة. فنحن نبقي المدينة نابضة بالحياة وندر الاموال على الاقتصاد ونحن نعي جيدا انها بحاجة الى ذلك الان."
لكن برنشتاين نفى اي محاولة للتخلص من الموسيقيين نهائيا، موضحا ان المنتجين يريدون ان يتمكنوا من اختيار حجم الفرقة الموسيقية تماشيا مع متطلبات كل عرض على حدة.
وتوقفت العروض في المسارح في 11 و12 ايلول/سبتمبر 2001 بسبب الاحداث على مركز التجارة العالمي في نيويورك. لكن اخر توقف في العروض بسبب اضراب يعود الى العام 1975.
وقد استمر هذا الاضراب ثلاثة اسابيع وكان يتمحور حول خلاف على عدد الموسيقيين ايضا.
ويشمل الاضراب حاليا 18 عرضا غنائيا في برودواي كما انه يعرقل التمارين على ثلاثة عروض سيبدأ عرضها في وقت لاحق من الموسم الحالي.
وحاول المنتجون الاستعانة بتسجيلات موسيقية متطورة لعروضهم الجمعة في محاولة لتجنب توقف العروض، لكن خطتهم هذه فشلت بعدما تضامن الممثلون وموظفو المسارح مع الموسيقيين المضربين.