نيويورك تايمز: قادة اميركيون كانوا يعرفون بتفاصيل مجزرة حديثة ولم يروا سببا لاجراء تحقيق

مجرد عراقيين، لا داع للتحقيق!

نيويورك - قالت صحيفة نيويورك تايمز السبت ان قادة من قوات مشاة البحرية الاميركية بالعراق كانوا يعرفون خلال يومين من سقوط قتلى عراقيين مدنيين في مدينة حديثة في شهر نوفمبر/تشرين الثاني ان الاعيرة النارية وليس قنبلة زرعت على جانب الطريق تسببت في مقتلهم لكنهم لم يروا سببا يستدعي اجراء مزيد من التحقيق في هذا الشأن.
وقال مسؤول رفيع في مشاة البحرية الاميركية للصحيفة ان القادة ابلغوا المحققين انهم لم يعتبروا ان التناقضات السابقة في الروايات بشأن مقتل 24 عراقيا غير معتادة ولم تكن لديهم معلومات في هذا الوقت تشير الى مقتل اي من المدنيين العراقيين بشكل متعمد.
لكن جنرالا رفيعا في مشاة البحرية الاميركية مطلعا على التحقيق قال للصحيفة "من المستحيل تصديق انهم لم يعرفوا." في اشارة الى القادة البارزين ومن يلونهم. وأضاف الجنرال الذي لم يفصح عن هويته مع اخرين ممن وصفوا التحقيقات "كان يجب ان تعرف ان هذا الامر فاحت رائحته."
وقال الجنرال للصحيفة انه لم يتضح بعد الى اي مستوى في سلسلة القيادة يتعين توجيه اللوم بشأن سقوط القتلى. واوضح انه توجد شكوك قوية ان بعض الضباط كانوا على علم بوجود ثغرات وتناقضات في رواية جنود مشاة البحرية الاميركية بشأن الواقعة وانها كانت تستوجب اجراء مزيد من الاستجواب والتحقيق بشأنها.
ونقلت نيويورك تايمز عن مستشار بارز بوزارة الدفاع الاميركية البنتاغون قوله ان محققين التقوا مع قادة من مشاة البحرية الاميركية ممن خدموا في العراق في تلك الفترة من بينهم الميجر جنرال ستيفن جونسون قائد قوة المارينز الثانية والميجر جنرال ريتشارد هوك قائد فرقة المارينز الثانية.
واضاف المستشار ان الجنرال مايكل هاجي قائد فيلق مشاة البحرية الاميركية يدرس تسريح عدد من قادة مشاة البحرية البارزين الذين خدموا في العراق وقت حدوث الواقعة حتى قبل استكمال التحقيق.
وقالت التايمز ان المتحدث باسم مشاة البحرية الاميركية الليفتاننت كولونيل سكوت فازيكاس قال انه "ليس لديه معلومات بشأن هذا الاحتمال."