نيويورك تايمز تحمي هوية مصدر سري بقرار من وزير العدل

السوابق القضائية ليست في مصلحة ريزن

واشنطن - قرر وزير العدل الأميركي اريك هولدر عدم إجبار صحفي بصحيفة نيويورك تايمز على الكشف عن مصدر سري لكتاب ذكر بالتفصيل محاولة فاشلة من وكالة المخابرات المركزية الأميركية لتقويض برنامج الأسلحة النووية الإيراني وذلك حسبما ذكر شخص مطلع على القرار يوم الجمعة.

وكان ممثلو الإدعاء الاتحادي يريدون شهادة جيمس ريزن لانهم يعتقدون أن المعلومات التي وردت في كتابه "حالة حرب" لعام 2006 سربها ضابط وكالة المخابرات الأميركية السابق جيفري ستيرلنغ الذي يواجه المحاكمة.

وفي عام 2010 وجهت لستيرلنغ عشرة اتهامات لها صلة بكتاب ريزن من بينها الاحتفاظ بمعلومات تتعلق بالدفاع الوطني ونقلها دون إذن.

وقال المصدر إن هولدر استبعد إجبار ريزن على الكشف عن مصدره ولكنه لم يتخذ قرارا نهائيا بشأن ما إذا كانت وزارة العدل قد تطلب من ريزن الادلاء بشهادته في محاكمة ستيرلنغ بشأن عدة أسئلة آخرى.

وأمهل قاض اتحادي وزارة العدل حتى يوم الثلاثاء المقبل لاتخاذ قرار بشأن محاولاتها لاجبار ريزن على الإدلاء بشهادته.

وفي يونيو/حزيران رفضت المحكمة الأميركية العليا طعنا قدمه ريزن ضد حكم أصدرته في يوليو/تموز 2013 محكمة الاستئناف في الدائرة الأميركية الرابعة بضرورة إدلاء ريزن بشهادته. وقضت محكمة الإستئناف بعدم وجود "امتياز للصحفيين" بموجب ضمان حرية التعبير وفقا للتعديل الأول مما يعني أن الصحفيين لا يحصلون على معاملة خاصة.