نيللي مقدسي: الألقاب تدفع الفنان للمزيد من العطاء

'الإعلانات ضمانة مالية للفنان'

بيروت - قالت الفنانة اللبنانية نيللي مقدسي إنها لا تحب اللهاث وراء الألقاب كثيرا، لكنها ترى فيها تشجيعاً للفنان على بذل المزيد من الجهد والعطاء.

ولقبت نيللي مؤخرا بـ"باربي الشرق" كما حصلت نيللي أيضا على لقب أقرب فنانة عربية من ملامح المرأة العربية، وتقول إنها أحببت اللقب الأول كثيرا، "فهي كانت لعبتي المفضلة منذ صغري كما وحصلت على لقب فراشة الغناء من الإعلامية هالة سرحان".

وتقول إنها تحضر الآن لإقامة مشروع اجتماعي لتدريب المشردين وتعليمهم بعض المهن التي تضمن خروجهم الى الحياة بحلّة جديدة كي يستطيعوا مواجهة المجتمع.

وسافرت نيللي مؤخراً الى تايلاند لتصوير اعلانين للشعر من المتوقع أن يبدأ عرضهما بعد حوالي شهرين، وترى أن البرامج والإعلانات ضمانة مالية للفنانين.

وحققت أغنية نيللي الأخيرة "يا عرب" نجاحا كبيرا تعزوه إلى "رمزية" الأغنية في هذا الفترة العربية الحساسة.

وتؤكد أن لديها ألبوما جديدا يتضمن أغنيات باللون اللبناني والخليجي والمصري، لكنها تنتظر هدوء الأوضاع الإقليمية من أجل طرحه في الأسواق.

وحول الشخص الذي ساهم في نجاحها الفني ونجوميتها تقول نيللي "لن أنسى ولا بأي شكل فضل المخرج سيمون اسمر عليّ، وأتمنى ان تعود هذه البرامج الرائعة التي كانت تحمل توقيعه لأن معظم برامج اليوم تفتقد الى لمسته".