نيفيل غير راض عن فالنسيا في دوري الابطال

نتيجة مخيبة لنيفيل

قال غاري نيفيل مدرب فالنسيا إن فريقه افتقد الابداع وترك نفسه فريسة للهجمات المرتدة خلال الهزيمة الاربعاء بهدفين دون رد امام اولمبيك ليون لتنتهي آماله في التقدم بدوري الابطال.

وعين نيفيل الاسبوع الماضي خلفا للمدرب نونو لكنه خرج بنتيجة مخيبة في اول مباراة يقودها ليحتل الفريق المملوك لرجل أعمال من سنغافورة المركز الثالث في المجموعة الثامنة خلف زينيت سان بطرسبرغ وجنت وسينتقل للعب في الدوري الاوروبي.

وقال نيفيل انه كان يأمل ان يكرر فريقه العرض القوي الذي قدمه السبت عندما عدل تأخره بهدف الى التعادل 1-1 على ارضه مع برشلونة بطل اسبانيا واوروبا.

لكنه قال ان العديد من الاصابات التي طالت لاعبين بارزين ساهمت في هزيمة فريقه امام ليون الذي تغلب عليه فالنسيا 1-صفر في فرنسا في نهاية سبتمبر/ايلول الماضي.

وابلغ نيفيل الصحفيين "يتعين علينا العمل بكل قوة لمنع الهجمات المرتدة. اعتقد انها كانت مشكلتنا الرئيسية الليلة".

وتابع مدافع منتخب انكلترا السابق "كما افتقد الفريق الابداع والحماس الذي ظهرنا عليه امام برشلونة.

"مباراة برشلونة كانت رائعة. ليس انتقادا للفريق لكنها اشياء يتعين علينا العمل على تحسينها".

ويحتل فالنسيا المركز الثامن في الدوري الاسباني بعد 14 مباراة متساويا برصيد 20 نقطة مع ايبار لكنه يتفوق عليه بفارق الاهداف.