نوكيا تطلق خدمة الرسائل المتعددة الوسائط

كل شيء في جهاز واحد

دبي - أبرزت نوكيا رؤيتها في خدمة الرسائل المتعددة الوسائط MMS وقدرتها في خلق فرص عوائد جديدة لوسائل الإعلام، تطوير البرامج وكذلك اتصالات الهاتف النقال. وقامت نوكيا وخلال المؤتمر الصحفي الأول الذي أقيم في دبي، بعرض إمكانية إيجاد أسواق جديدة في مجال الإعلان، وتوزيع المعلومات والأخبار وغيرها من أمور التكنولوجيا المتعلقة بها وذلك عن طريق خدمة MMS.
ومن المتوقع أن تحظى خدمة MMS في الشرق الأوسط بالنجاح نفسه الذي حققته الانترنت وخدمة الرسائل القصيرة، خاصة مع ازدياد طلب الزبائن وحماسهم لـ GPRS وأجهزة استقبال هواتف الجيل الثالث.
وتعتبر خدمة الرسائل المتعددة الاتصالات امتدادا لخدمة الرسائل القصيرة SMS التي لاقت نجاحا كبيرا حيث توفر الاتصال المباشر والفوري للمحتوى الذي تم ارساله.
وبالإضافة إلى إمكانية كتابة النصوص المتعارف عليها في خدمتي الرسائل القصيرة والرسائل المتعددة الوسائط، فهذه الخدمة تحتوي أيضا على صور، ومقاطع فيديو ومقاطع صوتية.
وسيصبح في المستقبل من الممكن إرسال العروض المكتوبة ومقاطع الفيديو ما بين أجهزة الهواتف النقالة. ستعمل خدمة الرسائل المتعددة الوسائط على تطوير النموذج العملي لخدمة الرسائل القصيرة التي لاقت نجاحا كبيرا وبرهنت على مردودها لجميع الأطراف، وكذلك الأمر بالنسبة لخدمة MMS سواء تم إرسال المحتويات بين الأطراف أو مع دخول طرف ثالث.
وتفتح خدمة الرسائل المتعددة الوسائط اتصالا مباشرا بين المستهلك والمعلن ما يسمح بتسويق عالي الكفاءة بينهما.
أما بالنسبة لمصادر المعلومات كالمجلات ووسائل الإعلام فستستفيد من الوضع بتحديد زمان ومكان المعلومة مباشرة إلى المستهلك.
ومن المتوقع ان يؤدي هذا إلى زيادة استعمال شبكات الهواتف النقالة وازدياد الطلب على تقنيات جديدة ومتطورة كخدمات التخزين ووسائل تطوير جديدة لخدمة الرسائل المتعددة الوسائط.
أما بالنسبة للسماعات التي تقدم الدعم الكبير لخدمة الرسائل المتعددة الوسائط، فمن المتوقع أن يتم إطلاقها في العام 2002 إلا أن نوكيا قد قامت حديثا بإطلاق هاتف 7650 MMS والذي سيتوفر في الاسواق في الربع الثاني من العام الحالي، حيث تتوفر فيه مقومات خدمة الرسائل المتعددة الوسائط. وباستعمال كاميرا 7650 الرقمية وشاشة ملونة، سيتمكن المستهلكون من إرسال الصور مباشرة إلى هواتف أخرى نقالة ذات المستوى نفسه وفي أي مكان في العالم.
وصرح يوهو هالينين، المدير الإداري في شركة نوكيا والشرق الأوسط قائلا "تعتبر خدمة الرسائل المتعددة الوسائط خطوة هائلة في تطور عالم الاتصالات وسيؤدي هذا إلى الاتجاه نحو خدمة المعلومات عن طريق الهواتف النقالة". وأضاف "إننا نتوقع ان تحظى خدمة الرسائل المتعددة الوسائط النجاح نفسه الذي لاقته خدمة الرسائل القصيرة وربما أكثر. سوف تمثل هذه الخدمة نقطة انطلاق للربح في هواتف GPRS وبداية هامة لخدمات سيتمتع بها المستهلكون في المستقبل ضمن شبكة هواتف الجيل الثالث. إن النجاح الذي حظي به نوكيا 7650 يوضح جليا المسار المستقبلي لخدمة الرسائل عبر الهواتف النقالة ورؤية واضحة عن الاحتمالات المستقبلية."