'نورس' يفوز بـ'الغزال الذهبي' الكردستاني

السينما الكردية استفادت من كوادرها المهاجرة

السليمانية – فاز الفيلم السينمائي "نورس" بجائزة الغزال الذهبي لافضل اخراج في ختام مهرجان الافلام السينمائية الكردية الطويلة الأول الذي اختتم الاثنين في اقليم كردستان العراق.
وشارك 30 فيلما كرديا في المسابقة الرسمية للمهرجان الذي اقيم في مدينة السليمانية في شمال العراق على مدى خمسة ايام برعاية وزارة الثقافة في حكومة اقليم كردستان العراق، وقدمت فعالياته وعروضه في قاعة الثقافة في مركز المدينة.
ومخرج الفيلم كامران جمال (34 عاما) ويعرف بـ"كامو"، يعمل في قسم البرامج الوثائقية في تلفزيون شعب كردستان التابع للاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس العراقي جلال طالباني.
وكتب كامران جمال سيناريوهات العديد من الافلام واخرج مجموعة من الافلام الوثائقية وكذلك الافلام القصيرة، وفاز العام الماضي بجائزة افضل فيلم في مهرجان "توار" الذي نظمه اتحاد نساء كردستان التابع للاتحاد الوطني الكردستاني عن فيلمه "ليلة بدون قمر".
ويحكي الخط العام لفيلم "نورس" قصة شاب وشابة يتزوجان عن حب ثم يقرر الشاب التوجه الى اوروبا ويترك زوجته عند والده. ويقوم الوالد باغتصاب زوجة ابنه فتقتله لتلقي الشرطة القبض عليها وتودعها السجن.
وبعد ان يفشل الشاب في الوصول الى احدى الدول الاوروبية يقرر العودة الى كردستان ويكتشف ان والده قتل وزوجته في السجن. فيذهب اليها وتقول له "انا حامل ولا اعرف هل هو منك او من والدك" فتعيش وحيدة مع طفلها.
وكانت فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الأفلام السينمائية الكردية انطلقت في ال20 من الشهر الجاري بمشاركة 30 فيلما لمخرجين اكراد من اقليم كردستان ومن خارجه يقيمون في دول اوروبية.
وذكر آزاد سوزه مدير دائرة السينما في السليمانية التابعة لوزارة الثقافة في حكومة الاقليم ان "المهرجان كان فرصة لتنشيط وتفعيل الحركة السينمائية في الاقليم، وكان ناجحا حيث شهدت عروضه اقبالا لافتا من قبل الجمهور والمهتمين بالفن السابع".
ومن الافلام التي فازت بالجوائز الاخرى فيلم "بعجالة" للمخرج لاوان حسني وفاز بجائزة افضل سيناريو وفيلم "ان ذهبت" للمخرج فردين باتماني (جائزة افضل تصوير) بينما ذهبت جائزة الموسيقى التصويرية للفيلم ذاته وللفنان بيمان سليمي.
يشار الى ان الدوائر الثقافية في اقليم كردستان العراق ابدت خلال الاعوام الخمسة الماضية اهتماما بالشأن السينمائي الكردي.
فقد اقيم في السليمانية في وقت سابق مهرجان سينمائي مصغر كما شهدت اربيل العام الماضي اول مهرجان للافلام الكردية القصيرة التي تهتم بحقوق المرأة الكردية والدفاع عنها لمخرجين اكراد من العراق وايران وتركيا.
من جهته، اعتبر الناقد السينمائي العراقي علاء المفرجي ان مثل هذه "المهرجانات تستند الى خبرات جيدة لمخرجين شباب والى تجارب سينمائية تعود لاسماء عاشت زمنا في المنافي في بعض دول العالم وخاصة في اوروبا واستفادوا كثيرا من التقدم السينمائي وشجعوا على تحريك الاهتمام بالسينما لدى عودتهم الى البلاد خلال الاعوام الخمسة الماضية".
يشار الى ان اول فيلم كردي انتج بعد سقوط النظام العراقي في نيسان/ابريل عام 2003 كان للمخرج هونر سليم بعنوان "كيلومتر صفر" الذي شارك في مسابقة مهرجان كان السينمائي الثامن والخمسين.