نوبل الاقتصاد من نصيب نظرية العقد

نظريتهما تشمل نطاقا كبيرا من الإفلاس حتى القانون الدستوري

ستوكهولم - فاز عالما الاقتصاد الاميركي البريطاني اوليفر هارت والفنلندي بنغت هولمستروم الاثنين بجائزة نوبل للاقتصاد على عملهما حول نظرية العقد التي تشمل نطاق تطبيق واسع من الافلاس وحتى القانون الدستوري.

وقالت لجنة التحكيم "طور الفائزان بالجائزة هذا العام نظرية العقد وهي اطار شامل لتحليل العديد من القضايا المتنوعة في تصميم التعاقدات مثل المبالغ التي يتقاضاها كبار المدراء التنفيذيين بناء على ادائهم، والخصومات، ودفع المبالغ للتامين، وخصخصة نشاطات القطاع العام".

واضافت ان "الادوات النظرية الجديدة التي وضعها هارت وهولمستروم مهمة لفهم العقود الحقيقية والمؤسسات اضافة الى فهم العيوب المحتملة في تصميم العقود".

واكدت ان عملهما ارسى "الاساس الفكري" لتصميم السياسات والمؤسسات في العديد من المجالات ومن بينها قوانين الافلاس والدساتير السياسية".

ولد هارت في العام 1948 ويعمل استاذا في الاقتصاد في جامعة هارفرد في الولايات المتحدة، بينما يعمل هولمستروم استاذا في الاقتصاد والادارة في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا.

وسيتقاسم العالمان قيمة الجائزة البالغة ثمانية ملايين كرونر (826 الف يورو، 924 الف دولار).

وتتميز جائزة الاقتصاد عن غيرها من جوائز نوبل بان البنك المركزي السويدي هو الذي اطلقها في 1968، بينما اطلق الجوائز الاخرى العالم السويدي الفرد نوبل في 1895.

وجائزة الاقتصاد هي الخامسة من بين ست جوائز نوبل يتم الاعلان عنها هذا العام.

وكانت التوقعات ترجح منح جائزة العلوم الاقتصادية لمتخصصين في مجال النمو على غرار كبير خبراء الاقتصاد في البنك الدولي بول رومر او الى خبراء اسواق العمل.

واعتادت اللجنة منح الجائزة الى ثنائي او مجموعة من ثلاثة خبراء لكن في العام 2015 كان الفائز باحث واحد هو الاميركي البريطاني انغوس ديتوس الذي كوفئ على "تحليله للاستهلاك والفقر والرفاه".

وكان من بين المرشحين لنيل الجائزة من بين المرشحين لهذا العام الاميركي بول رومر (60 عاما) الذي اشتهر بابحاثه حول النمو المحلي وهو يعتبر الاوفر حظا بالمقارنة مع مواطنيه وليام بومول (94 عاما) خبير اسواق العمل وجاغديش باغواتاي الذي اعد ابحاثا حول نظيرة التبادلات التي تعتبر مرجعا.

وستسلم جائزة نوبل وهي عبارة عن شهادة وميدالية ذهبية وشيك بثمانية ملايين كورون (924 ألف دولار) الى الفائزين خلال مراسم في العاشر من ديسمبر/كانون الاول المقبل في ستوكهولم.