نواب منسحبون من التاسيسي التونسي يهددون باضراب جوع

اصرار على الرحيل

تونس ـ صرح النائب المنسحب خميس قسيلة في المجلس التاسيسي عن حزب نداء تونس أن عددا من النواب المنسحبين سيعلنون عشية السبت خلال تظاهرة إحياء أربعينيةالسياسي المعارضمحمد البراهمي عن دخولهم في إضراب جوع مفتوح دعما لاعتصام الرحيل، وتمسكا بمطالب حل المجلس الوطني التأسيسي واستقالة الحكومة وتشكيل حكومة كفاءات غير متحزبة.

وقال قسيلة أن هذا القرار هو بمثابة خطوة تصعيدية لخوض مرحلة نضالية جديدة في إطار التعبئة السلمية والمدنية الهادفة الى إشعار الراى العام الوطني بضرورة التجند من اجل إنقاذ تونس وتصحيح المسار الانتقالي. وحمل مسؤولية تأزم الوضع الى تعنت حكومة "الترويكا" وتعطيلها للحوار الوطني وعدم قبولها بالمبادرة الوطنية المقترحة من قبل المنظمات الأربع كحد أدنى للخروج من الأزمة الخطيرة التي تمر بها البلاد.

وتنتظم بمناسبة إحياء أربعينية السياسي المعارض محمد البراهمي عشية السبت مسيرة شعبية تنطلق من ساحة باب سعدون باتجاه ساحة اعتصام الرحيل بباردو بدعوة من جبهة الإنقاذ الوطني.

وجاء راي مجلس هيئة المحامين متوافقا مع راي عضو التاسيسي خميس قسيلة، فقد دعا المجلس في بيان له كافة الأطراف إلى ضرورة القبول الصريح والفعلي بمبادرة المنظمات الأربع الراعية للحوار الوطني وذلك بالإعلان الرسمي عن استقالة الحكومة وتحديد مهام المجلس التأسيسي لإنهاء المرحلة الانتقالية بنجاح.

وشهدت ساحة مربع الشهداء بمقبرة الجلاز بالعاصمة التونسية منذ ساعات الصباح الأولى توافد المواطنين والمواطنات الذين أتوا للترحم على روح محمد البراهمي في ذكرى اربعينيته.

وحضر الموكب عدد من الشخصيات السياسية والنقابية، في مقدمتهم الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي وعدد من الفاعلين في المجتمع المدني.

واعتبر القيادي في التيار الشعبي مراد العمدوني أن السبيل الوحيد لتكريم الشهيد هو إتباع خطاه في الدعوة لتغليب مصلحة الوطن.

وجدد مجلس هيئة المحامين تمسكه باستقالة الحكومة نتيجة فشلها في إدارة شؤون البلاد وفق نص البيان الصادر في أعقاب اجتماع مجلس الهيئة المنعقد يوم الجمعة بدار المحامي .

وبعد أن نبه إلى خطورة الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وانسداد الأفق السياسي في البلاد بما من شأنه أن يهدد كيان الدولة والسلم والأمن الاجتماعيين قرر مجلس هيئة المحامين دعوة المحاميات والمحامين لجلسة عامة استثنائية لتدارس الوضع.

وتوجه مراد العمدوني إلى حزب حركة النهضة بالقول كم من الشهداء تحتاج تونس لتدركوا أن الوطن في حاجة لكل رجاله الصادقين الذين لا طموح لهم سوى وطن أفضل يطيب فيه العيش.

أما الكاتب العام للهيئة الوطنية للمحامين بوبكر بالثابت فأكد أن القيمة الاعتبارية للشهيد تبقى في كونه حامل قيم ومبادئ وهو أيقونة للوطن لا نطلب غير كشف حقيقة اغتياله.

يذكر أن فعاليات اربعينيةالمرحوم محمد البراهمي تتواصل على امتداديوم السبت،ومن المنتظر أن تنطلق مسيرة من ساحة باب سعدون لتصل إلى ساحة باردو حيث سيلقي عدد من القادة السياسيين كلمات بالمناسبة تتخللها فقرات موسيقية وشعرية امام مقر المجلس التاسيسي.