نواب لبنان يفشلون للمرة السابعة في انتخاب رئيس للجمهورية

التأجيل السابع على التوالي

بيروت - قرر رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري تأجيل الجلسة التي كانت مقررة الجمعة لانتخاب رئيس للجمهورية الى الثلاثاء المقبل في 11 كانون الاول/ديسمبر الجاري، بحسب ما اعلنت الامانة العامة للمجلس.
وجاء في بيان صدر عن الامانة العامة للمجلس وتمت تلاوته في مقر البرلمان "قرر رئيس مجلس النواب نبيه بري تأجيل الجلسة التي كانت مقررة اليوم (الجمعة) لانتخاب رئيس للجمهورية الى الثلاثاء 11 كانون الاول/ديسمبر في تمام الساعة 12:00 ظهرا (10:00 تغ)".
وبذلك، تكون جلسة انتخاب الرئيس ارجئت للمرة السابعة على التوالي مع استمرار الخلاف السياسي بين الاكثرية النيابية والمعارضة اثر اعلان الاكثرية الاحد الفائت ترشيح قائد الجيش العماد ميشال سليمان للرئاسة الاولى.
وصدر البيان اثر مشاورات استمرت قرابة ساعة ونصف الساعة بين بري (معارضة) ورئيس كتلة تيار المستقبل سعد الحريري (اكثرية) وعدد من نواب كتلة الزعيم المسيحي المعارض ميشال عون.
وبدا ان ثمة توجها لتخصيص الجلسة لتعديل الدستور لتسهيل انتخاب قائد الجيش رئيسا، لكن استمرار الخلاف السياسي بين الغالبية والمعارضة على آلية هذا التعديل حال دون ذلك، وخصوصا ان الاكثرية تطالب بوجوب مرور هذا التعديل عبر الحكومة.
ولا تعترف المعارضة بشرعية حكومة الغالبية برئاسة فؤاد السنيورة منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2006 حين استقال منها ستة وزراء يمثل خمسة منهم الطائفة الشيعية.
ويستدعي انتخاب قائد الجيش تعديل المادة 49 من الدستور التي تمنع موظفي الفئة الاولى من الترشح للرئاسة الاولى الا بعد مرور عامين على تقديم استقالاتهم.
وكان نواب من الجانبين صرحوا ان هذه الجلسة لا تعدو كونها تشاورية متوقعين استمرار الاتصالات للتوصل الى صيغ حلول.
وشغرت سدة الرئاسة الاولى في لبنان في 24 تشرين الثاني/نوفمبر الفائت مع انتهاء ولاية الرئيس السابق القريب من سوريا اميل لحود من دون ان تتفاهم الغالبية والمعارضة على خلف له.