'نهر الدماء' يدخل المنافسة في مهرجان السينما الامازيغية

مهرجان يعرض فصولا من تاريخ الجزائر

باريس - يدخل الفيلم الوثائقي "اسيف نيدامن" (نهر الدماء) للمخرج عبدالرزاق العربي الشريف حول القمع الدامي للمظاهرة السلمية التي نظمها الجزائريون يوم 17 أكتوبر/ تشرين الاول 1961 بباريس المنافسة للفوز بالزيتونة الذهبية خلال المهرجان الـ13 للسينما الأمازيغية المقرر من 23 الى 28 مارس/اذار بمدنية تيزي وزو.

و يتناول الفيلم الوثائقي في جزئه الاول (52 دقيقة) انشاء فيدرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا و تحقيق هدف ثورة التحرير الوطني المتمثل في نقل النضال التحرري الى أرض العدو.

أما الجزء الثاني من الفيلم الوثائقي فقد كرس لأحداث خريف 1961 بباريس و وحشية الشرطة " الجمهورية" التي قتلت المتظاهرين المسالمين الذين خرجوا يوم 3 أكتوبر احتجاجا على حظر التجول الذي فرض ايام قليلة من قبل على الجزائريين دون سواهم من طرف محافظ الشرطة في تلك الحقبة موريس بابون.

و اعتمادا على شهادات حية لمنظمي هذه التظاهرة السلمية واعترافات مؤرخين تطرق العربي الشريف الى الكفاح الذي خاضه المهاجرون حيث خسرت فرنسا آخر معركة لها لحرب الجزائر أمام فيدرالية فرنسا لجبهة التحرير الوطني.

و حسب مخرجه فان الفيلم يؤكد دعم المهاجرين للثورة موضحا في تصريح لوكالة الانباء الجزائرية بباريس أن " تأثير هذه الأحداث المأساوية على المفاوضات التي كانت جارية بين الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية و الحكومة الفرنسية يعد حدثا بارزا في تاريخ الحركة الوطنية".

و بهذه المناسبة أشار العربي الشريف الى صعوبة الرد على بعض الاسئلة حول هذه الأحداث منها العدد " الحقيقي" للضحايا.

و اذ أعرب عن ارتياحه لكون هذا المنتوج سيجهز باللغتين العربية و الفرنسية ( مع ترجمة بالأمازيغية خاصة بالمهرجان) فقد عبر المخرج الذي يقيم بفرنسا منذ 12 سنة عن أمله في تلقي دعم مالي للحصول على صور من الأرشيف الضرورية لانجاز أشرطة وثائقية حول تاريخ الجزائر.

من جهة أخرى قدم المخرج طلب دعم لدى صندوق تطوير الفن و التقنية و الصناعة السينمائية بعد دعوة وزارة الثقافة في اطار احياء الذكرى الخمسين للاستقلال للمنتجين و محترفي السينما الذين لديهم مشاريع حول الثورة التحريرية.

و يعد الفيلم الوثائقي " نهر من الدماء" (2013) الانجاز الثالث من نوعه الذي يشارك به العربي الشريف في مهرجان السينما الأمازيغية بعد فيلمي " غيرينزيزن" و " أمدياز أور يتمتات".

و قد أخرج المنتج العمل الثالث له تخليدا لروح جده سي عبد الرحمان ( المتوفى مؤخرا عن عمر ناهز 104 سنة) و هو مناضل منذ الساعة الاول من أجل القضية الوطنية.

و للعلم فان المخرج عبد الرزاق العربي-الشريف هو صحفي ( دفعة 1991 من المعهد الجزائر لعلوم الاعلام و الاتصال) و هو أيضا خريج المدرسة الدولية للابداع السمعي-البصري و الاخراج. و بعد أن قضى ثمان سنوات بشاشة بيربر تلفزيون التحق في سنة 2010 بقناة فرانس 24 حيث يزاول حاليا مهنته.