نهاية القطيعة: ميشال الخوري أول سفير لبناني في دمشق

سوريا لم ترشح سفيرها لدى بيروت بعد

بيروت - اعلنت السلطات اللبنانية الثلاثاء ان سوريا وافقت على تعيين ميشال الخوري اول سفير للبنان في دمشق، وذلك بعد اكثر من ثلاثة اشهر على اعلان اقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين.
وقال وزير الخارجية اللبناني فوزي صلوخ للصحافيين "تسلمت من القائم بالاعمال السوري بالوكالة في بيروت شوقي شماط مذكرة خطية تتضمن موافقة سوريا على تعيين ميشال الخوري سفيرا للبنان في دمشق".
واوضح ان لبنان لم يتلق حتى الان من سوريا اي ترشيح يتصل بهوية سفيرها في بيروت.
وكانت الصحافة اللبنانية نقلت عن مصادر دبلوماسية ان سوريا قررت تعيين سفيرها في مدريد مكرم عبيد سفيرا في بيروت.
واعلن لبنان وسوريا في 15 تشرين الاول/اكتوبر اقامة علاقات دبلوماسية بينهما للمرة الاولى منذ اعلان استقلال البلدين قبل اكثر من ستين عاما.
وكانت القمة اللبنانية السورية التي عقدت في 13 آب/اغسطس في دمشق بين الرئيسين بشار الاسد وميشال سليمان اعلنت في خطوة تاريخية الاتفاق على اقامة هذه العلاقات على مستوى السفراء.
وفي اواخر العام الفائت، ارتفع العلم السوري للمرة الاولى فوق مقر السفارة السورية في بيروت، لكنها لم تفتتح رسميا بعد.
والخوري (59 عاما) هو حاليا سفير لبنان في قبرص وكان سفيرا لبلاده في هولندا وشغل مناصب دبلوماسية عدة، خصوصا في بريطانيا والبرازيل والمكسيك. كذلك، كان مديرا للشؤون الادارية والمالية في وزارة الخارجية.
وتدهورت العلاقات بين لبنان وسوريا منذ اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري في شباط/فبراير 2005 وانسحاب القوات السورية في نيسان/ابريل من العام نفسه.
ولا تزال الاكثرية النيابية المناهضة لسوريا تتهم دمشق بالتدخل في شؤون لبنان، خصوصا عبر دعم المعارضة التي يعتبر حزب الله اللبناني احد اركانها.