نهائي أبطال إفريقيا: الأهلي يوفّر وسائل الإيقاع بالترجي

لاستعادة زمام المبادرة

القاهرة ـ وعدت إدارة الأهلي لاعبي الفريق الأول لكرة القدم بمكافآت ضخمة تحفيزا لهم على الفوز على نادي الترجي التونسي والحصول على أمجد الألقاب الإفريقية الذي سيمكنهم من المشاركة في كأس العالم للأندية.

ويعود الأهلي السبت لمواصلة تدريباته بعد راحة عيد الأضحى.

وذكر الموقع الرسمي للنادي الأهلي أن الفريق سيؤدي تدريباته اليومية إلى حين موعد المباراة الودية الثانية أمام وادي دجلة المبرمجة ليوم الاثنين، والتي اختيرت لتكون"بروفة" أخيرة قبل مواجهة بطل تونس في القاهرة.

وينتظر ان يدخل الاهلي معسكرا مغلقا قبل لقاء الترجي بـ72 ساعة. وسيكون المعسكر ببرج العرب ليكون الفريق قريبا من الملعب الذي يستضيف اللقاء.

ودعا حسام البدري المدير الفني للفريق لاعبيه إلى تفادي الظهور المكثف في وسائل الإعلام خلال الفترة المقبلة مؤكدا لهم على ضرورة التركيز على موقعة الترجي وعدم الانشغال بأية أمور جانبية.

ويعول نادي الأهلي على التتويج باللقب الإفريقي والوصول إلى مونديال العالم للحصول على مبلغ مالي ضخم سينعش خزانته بما يقرب من ثلاثة ملايين و500 ألف دولار، منها مليون و500 ألف دولار عن التتويج الإفريقي، ومليونا دولار منحة من الاتحاد الدولي لكرة القدم مقابل التأهل لمونديال الأندية.

وفي سياق آخر، يستعد نادي الترجي التونسي لحشد ما يقرب من خمسة آلاف متفرج سينتقلون مع الفريق إلى الإسكندرية لدعم ومؤازرة الفريق في مباراة الذهاب باستاد برج العرب وذلك وفقا للمعلومات التي وردت على إدارة النادي الأهلي.

وسيحضر جمهور الترجي على أكثر من فوج، بعضها سيصل إلى لقاهرة ويقيم بها قبل التنقل للإسكندرية يوم المباراة، والبعض الآخر سيصل في نفس يوم المباراة للإسكندرية مباشرة، بحيث يحضر اللقاء ويعود إلى تونس في نفس اليوم.

وكان أحمد جمال الدين وزير الداخلية وافق على حضور 15 ألف مشجع من جماهير النادي الأهلي لمباراة فريقهم أمام الترجي والمقرر لها أن تدور 4 نوفمبر/تشرين الثاني.

ويذكر ان الأهلي المصري حامل الرقم القياسي في عدد أمجد الألقاب الإفريقية (6) كان قد صعد إلى الدور النهائي لمسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، بعد ان فاز على صن شاين النيجيري 1-صفر في القاهرة في إياب الدور نصف النهائي.

وهذه المرة التاسعة التي يبلغ فيها الأهلي الدور النهائي للمسابقة القارية والأولى منذ 2008.

وخرج النادي المصري في 2009 من الدور الثالث للمسابقة على يد كانو بيلارز النيجيري، وفي 2010 خرج من نصف النهائي على يد الترجي التونسي، في حين غادر في 2011، منذ دوري المجموعات.

وكان الترجي حامل لقب النسخة الماضية، حجز بطاقته إلى الدور النهائي للمرة الثالثة على التوالي بعد فوزه على ضيفه مازيمبي الكونغولي 1-صفر.

وستكون المواجهة بين الأهلي والترجي الخامسة بين أندية تونسية ومصرية في الدور النهائي للكؤوس القارية بعد الترجي والزمالك عام 1994 (صفر-صفر في القاهرة و3-1 في تونس) والأهلي والنجم الساحلي عامي 2005 (صفر-صفر في سوسة و3-صفر في القاهرة) و2007 (صفر-صفر في سوسة و1-3 في القاهرة) والأهلي والصفاقسي عام 2006 (صفر-صفر في القاهرة و1-صفر في رادس).