نكهة سينمائية في افتتاح مهرجان قرطاج

قرطاج (تونس) - من طارق عمارة
النخيل الجريح وذاكرة الحرب

افتتحت ليلة الخميس الدورة 46 لمهرجان قرطاج الدولي بمذاق سينمائي من خلال أول عرض لفيلم (النخيل الجريح) للمخرج التونسي عبد اللطيف بن عمار الذي القى الضوء على "معركة الجلاء" ضد المستعمر الفرنسي السابق في منتصف القرن الماضي.
وبعد سنوات طويلة من الغياب عن قرطاج عاد الفن السابع ليفتتح المهرجان الذي تعود رواده ان يشاهدوا في الاغلب في ليلة الافتتاح عروضا موسيقية.
وقال مدير المهرجان بوبكر بن فرج ان اختيار افتتاح الدورة الحالية بعرض سينمائي هو تتويج لجهود متميزة يقوم بها السينمائيون في تونس مضيفا انه يندرج في سياق احتفال تونس بعام السينما.
لكنه اضاف ان الافتتاح بالسينما لا يلغي الحضور المميز لباقي الفنون الاخرى وقال "شتى انواع الفنون حاضرة بقرطاج من موسيقى ورقص وسينما واستعراض..والمشاركون قادمون الينا من اربع قارات .. قرطاج هو الاصالة والانفتاح ايضا".
فيلم (النخيل الجريح) وهو من انتاج تونسي جزائري مشترك يحكي قصة فتاة تونسية تبحث عن تاريخ والدها الشهيد الذي سقط خلال "حرب بنزرت" المعروفة ايضا باسم "معركة الجلاء" خلال عام 1961.
وتواجه بطلة الفيلم (شامة) خلال عملية البحث الشاقة عراقيل كثيرة حيث تتضارب بعض التفاصيل أمام بعض الكتابات ومحتوى الذاكرة الشعبية التي ظلت تختزن كما مهما من الحقائق.
وتكتشف شامة التي قتل والدها برصاص جنود المستعمر حينما كانت رضيعة ان بعض المؤرخين أغفلوا الحقائق وتناسوا شهداء قدموا انفسهم فداء للوطن.
ودامت معركة الجلاء ببنزرت بين قوات الاستعمار الفرنسي وبين الشعب التونسي أربعة أيام من 19 الى 22 يوليو- تموز 1961 التاريخ الذي صدق فيه مجلس الأمن التابع للامم المتحدة على قرار يقضي بوقف اطلاق النار واسفرت المعارك عن مجزرة رهيبة في صفوف التونسيين حيث سقط عدد كبير من القتلى.
وقالت بطلة الفيلم ليلى واز عقب عرض الفيلم انها سعيدة باداء دور مهم في فيلم روائي مهم مثل شارع النخيل مضيفة انها تشعر "بسعادة بالغة لعرض الفيلم بافتتاح قرطاج ولاعجاب الجمهور به في اول عرض له".
وأشاد نقاد وسينمائيون بافتتاح المهرجان بفيلم سينمائي معتبرين انه امر محفز للسينما التونسية.
وقال المخرج ابراهيم اللطيف "اعتقد انه من الرائع ان تمنح الفرصة لفيلم تونسي لافتتاح قرطاج.. هذا تكريم للسينما التونسية ومحفز لها".
وحضر الفيلم حوالي اربعة الاف متفرج.
وسيقدم خلال الدورة الحالية لمهرجان قرطاج عدد من العروض من بينها عرض للمغنية اللبنانية ماجدة الرومي والسوري صباح فخري وايدير من الجزائر واسماعيل لو من السنغال وايروس رامازوتي من ايطاليا وهيلان سيجارا من فرنسا ولطفي بوشناق وصابر الرباعي ونجاة عطية من تونس اضافة الى اللبناني راغب علامة والمغربية سميرة سعيد.
كما سيستضيف مهرجان قرطاج عروضا فنية مميزة مثل مجموعة الرقص الارجنتينية خوليو بوكا وعرض بالي روفانسيك من روسيا اضافة الى رقص صوفي (الحضرة) للفاضل الجزيري من تونس.