نقص حاد في الادوية يهدد بإثخان الجراح الليبية

أزمة صحية في الافق القريب

القاهرة - قال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في ليبيا علي الزعتري إن ليبيا تواجه نقصا حادا في الأدوية الضرورية لإنقاذ الحياة وإن نحو مليون شخص سيكونون قريبا في حاجة ماسة للمساعدة فيما تعرقل الفصائل المتحاربة جهود إنهاء الفوضى وتشكيل حكومة وحدة.

وأضاف "تقديراتنا هي أنه بحلول نهاية مارس قد تنفد الأدوية الضرورية للحياة في ليبيا مما سيؤثر على نحو مليون شخص."

وتابع "إذا لم تصل أدوية وإمدادات طبية فإن هذا سيمثل مشكلة حقيقة لليبيا".

ومن المقرر أن يلتقي الزعتري بمبعوثين من جامعة الدول العربية أثناء زيارة للقاهرة في محاولة لكسب التأييد لجهود الأمم المتحدة الرامية إلى تخفيف حدة ما يصفها بأنها أزمة إنسانية في ليبيا.

وتاتي التصريحات الجديدة لدعم رسالة توجه بها وزير الصحة الليبي مؤخرا للمانحين تطلب مساعدة ليبيا في إعادة بناء نظام الرعاية الصحية المدمر ومكافحة التفشي المتزايد للامراض دون انتظار تشكيل حكومة وحدة.

وقال وزير الصحة رضا العوكلي في مؤتمر صحفي "اعتقد أنه يتعين على المجتمع الدولي بما في ذلك الأمم المتحدة الفصل بين الاحتياجات الانسانية للشعب الليبي وبين أي حوار سياسي.. ما دون ذلك يعتبر جريمة في واقع الأمر."

أصبحت ليبيا مبعث قلق اقليمي مع سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على اراض هناك ودعوته لانضمام مقاتلين أجانب إليه وخصوصا من منطقة شمال أفريقيا.

وقال العوكلي وهو جراح قلب "داعش (تنظيم الدولة الاسلامية) ينتشر سريعا مثل السرطان. والسرطان كلما عالجته مبكرا تزايدت فرص السيطرة عليه."

وتابع "رغم ذلك تقول الامم المتحدة والمجتمع الدولي: لن نساعدكم في التصدي لداعش ولن نساعدكم في إرسال الدواء لشعبكم المسكين أو في توفير المأوى لثلاثة ملايين شخص شردوا من ديارهم إلا بعد التوقيع على وثيقة تقول إن الامور اصبحت على ما يرام بين شرق وغرب البلاد للتوصل إلى اتفاق سياسي. هذا أمر غير ملائم تماما".

وقال الدكتور جعفر حسين ممثل منظمة الصحة العالمية في ليبيا إن ما يقدر بنحو 1.9 مليون شخص من بين سكان البلاد وعددهم 6.3 مليون نسمة "بحاجة إلى مساعدة صحية عاجلة".

وأضاف "الادوية غير متاحة والفرق الطبية غير متوفرة والمستشفيات تتعرض للقصف والكهرباء مقطوعة ولا يتوافر الوقود اللازم لمولدات الكهرباء".

وقال إن البرامج الخاصة بأمراض السل والملاريا والامراض المزمنة والصحة النفسية ومرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) "اصبحت لا تعمل بصورة متزايدة..لدينا عجز حاد في الادوية المنقذة للحياة".