"نفرتيتي" تحتفي بالمبدعات العربيات

نادية هناوي تتناول "أناندا ديفي وسرديات الاعتراف" وفاطمة عزب تكتب عن ثقافة تحويل الأزمات لمكاسب وصلاح الشهاوي يكتب عن المرأة في قصص التراث.


نظرية الأجناس الأدبية تحتل موقعاً مهماً في ميدان الأدب لصلتها الوثيقة بتصنيف الأبنية النصية


ميرفت عبدالفتاح تكتب حول معرفة المصريات بفنون التجميل قبيل خمسة آلاف عام


حول تجربة المصرية أماني إميل الشعولى، في تحويل السياسة إلى وسيلة لتحقيق التنمية وخدمة الإنسانية

تصدرت دراسة موسعة، للناقدة العراقية الدكتورة نادية هناوي، صفحات مجلة نفرتيتي، في عددها الجديد لشهر أغسطس/آب الجاري، حيث حملت الدراسة عنوان "الروائية اناندا ديفي وسرديات الاعتراف" ودارت حول احتلال نظرية الأجناس الأدبية موقعاً مهماً في ميدان الأدب لصلتها الوثيقة بتصنيف الأبنية النصية، كقوالب تتمظهر أو تتنوع وفق تلك الأجناس الأدبية التي لكل منها قابلية على التداخل النصي مع جنس آخر، لكن ذلك التداخل لا يكون جزافياً فتضيع كلياً حدود النصين المتداخلين وينفرط تقولبهما ولا يعود هناك تجنيس أصلاً .
وكرمت المجلة في ثنايا عددها الجديد ثلاث مبدعات عربيات، ومنحت المجلة "وسام نفرتيتي" للمرأة العربية، للفنانة التشكيلية العراقية ملاك جميل رئيسة جمعية كهرمانة للثقافة والفنون بالعراق وفرنسا، وذلك تقديرا لدورها في إثراء الحركة الثقافية والتشكيلية، وما قامت به من دور في حماية عشرات اللوحات الفنية من الدمار إبان السنوات الأولى للحرب. 
ومنحت الوسام ذاته للكاتبة والمثقفة العراقية المقيمة بكندا، عالية كريم، وذلك تقديرا لدورها في إثراء الحياة الثقافية للعرب في بلاد المهجر عبر المنبر الثقافي "معكم"، وغيره من المبادرات الثقافية التي أطفلتها بهدف حماية الثقافة والتراث العربي بين المهاجرين العرب. 

كما منحت المجلة وسام نفرتيتى، للإعلامية المصرية، عبير محمود، تقديرا لنجاحها في إحياء التراث المصري والعربي بين المصريين والعرب بهولندا والبلدان الأوروبية عبر مؤسستها كليوباترا للتنمية والإعلام والثقافة. 
واحتفت المجلة في عدد الجديد بالمبدعة الإماراتية منى المنصوري، كأحد مصممات الأزياء العربيات اللاتي وصلن للعالمية، عبر تمسكهن بالأزياء التراثية العربية، وإبراز الهوية العربية في تصميم الأزياء العصرية، بجانب مقابلات مع المخرج الإماراتي محمد أبو هارون، والكاتب  أحمد طقش. 
واحتوى العدد على مقال حول المرأة العربية في قصص التراث العربي للكاتب صلاح عبدالستار محمد الشهاوى، ومقال عن أدوات التجميل في مصر القديمة، بقلم الكاتب أسعد النوبي، ودراسة لخبيرة التجميل المصرية، ميرفت عبدالفتاح حول معرفة المصريات بفنون التجميل قبيل خمسة آلاف عام، ومقال حول تجربة المصرية أماني إميل الشعولى، في تحويل السياسة إلى وسيلة لتحقيق التنمية وخدمة الإنسانية. 
وفى العدد أيضا مقالات وقصائد للكتاب والشعراء والكاتبات والشاعرات: سارة السهيل، وتهاني الثرى، وميادة مهنا سليمان، وكريمة الحسيني، ومحمد شتيات، وباسمة موفق العمري.