نفاق رجال الدين في 'الكنز، الحقيقة والخيال'

الفيلم المعروض في عيد الفطر يمزج التاريخ الفرعوني بالفلكلور الشعبي والواقع السياسي لمصر زمن الملك فاروق.


الجزء الثاني من 'الكنز' يضم باقة من نجوم مصر


هند صبري الملكة الفرعونية القوية حتشبسوت


محمد سعد يودع الكوميديا في 'الكنز'

القاهرة - تتسابق باقة من الأفلام المصرية على الفوز بكعكة الايرادات في دور السينما بمناسبة عيد الفطر، ويعتبر الجزء الثاني من "الكنز" من الأعمال السينمائية المرشحة بقوة لكسب ود عشاق الفن السابع.
وفيلم "الكنز، الحقيقة والخيال" للمخرج شريف عرفة تم الانتهاء من تصويره قبل عدة أشهر، وهو بطولة محمد سعد ومحمد رمضان وهند صبري وروبي وأمينة خليل وهيثم آحمد زكي وعباس أبوالحسن وهاني عادل.
 وحقق الجزء الأول إيرادات فاقت 20 مليون جنيه في عيد الأضحى الماضي.
وحصد "الكنز" أبرز جوائز الدورة الـ44 لمهرجان جمعية الفيلم، التي أسدل الستار عنها في 3 فبراير/شباط 2018.
وتنافست باقة من أفلام قدمتها دور العرض في مصر عام 2017 على جوائز المهرجان، الذي يعد أحد أقدم المحافل السينمائية المحلية.

ونال "الكنز" جوائز أفضل فيلم، وأفضل إخراج، وأفضل ممثل دور أول، وحصل عليها محمد سعد، وأفضل تصوير، وحصل عليها أيمن أبوالمكارم، وأفضل ملابس، وحصلت عليها ملك ذوالفقار، وأفضل ديكور وحصل عليها أنسي أبوسيف.
ويقوم الفيلم على بناء خاص، يمتزج فيه التاريخ الفرعوني بالفلكلور الشعبي والواقع السياسي لمصر زمن الملك فاروق، في نسيج محكم يأسر المشاهد ويغوص به في رحلة عبر الأزمنة.
وتدور أحداث العمل الجديد في عصور مختلفة، هي العباسي، والعثماني، والفرعوني، وفي السبعينيات، ويتمحور الفيلم حول فساد وسطوة بعض رجال الدين عبر العصور على السلطة، وتملقهم وخداعهم للشعب بخطابات دينية تخدم مصالحهم الشخصية ومصالح الحكام.
ومنحت لجنة التحكيم برئاسة الناقد علي أبوشادي في المهرجان "الكنز" جائزة أفضل فيلم "بإجماع الآراء".
وضمّت اللجنة في عضويتها الممثلة بوسي، والمخرجة إيناس الدغيدي، ومدير التصوير رمسيس مرزوق، والناقدة ماجدة موريس، والمخرج هاني لاشين، والمونتيرة رحمة منتصر، والناقد نادر عدلي، ومهندس الديكور محمود محسن، والمخرج علاء محجوب، ومهندس الصوت محسن التوني.
وعاد الممثل محمد سعد المصري الذي نال محبة الجمهور العربي بأدواره الكوميدية الى السينما بعد غياب.
واعتبر سعد ان مشاركته المختلفة في فيلم "الكنز" تمثل نقلة نوعية في حياته المهنية لا سيما وانه يجسد شخصية صارمة وجادة وبعيدة عن الكوميديا والمواقف الهزلية. 
وعانى صاحب الفيلم الشهير "اللمبي" من اخفاقه في عمله السينمائي الاخير "تحت الترابيزة".
وتجسد هند صبري شخصية الملكة الفرعونية "حتشبسوت".  
وقالت هند: "أنا عاشقة لنموذج المرأة القوية.. وهذا ما دفعني الى تجسيد الشخصية التاريخية حتشبوت، فهي امرأة حكمت أعظم بلاد وحضارة مزدهرة".
ويلعب النجم المصري الشاب محمد رمضان دور حسن بشر الذي يقرر العودة من أوروبا إلى منزل العائلة في اﻷقصر، ويكتشف أن والده ترك له وصية مسجلة يروي فيها الكثير من تفاصيل حياته، كما ترك له برديات تعود لفترة حكم الملكة حتشبسوت، ومذكرات مكتوبة بخط اليد ومنسوبة للبطل على الزيبق المستلهمة من التراث المصري.