نظرية النسبية تضع نجما قزما على الميزان!

ألبرت أينشتاين يقدم الحلول حيا وميتا

واشنطن - قال علماء فضاء أميركيون إنهم استخدموا نظرية النسبية لعالم الفيزياء الألماني ألبرت أينشتاين في معرفة وزن نجم قزم أبيض حيث بلغ نحو ثلثي كتلة الشمس.

الدراسة أجراها باحثون من جامعة إمبري ريدل للطيران ونشروا نتائجها الخميس في دورية سيانس العلمية.

وأوضح الباحثون أن القياس الدقيق لهذا النجم باستخدام تلسكوب هابل الفضائي، لا يقدم فقط تأكيدا إضافيا لصحة نظرية النسبية لأينشتاين، بل ينهي سجالا علميا استمر عقودا بشأن كتلة "النجم القزم" الذي خضع للدراسة.

وفقا لنظرية أينشتاين، فإن أي جرم سماوي ثقيل يحرف الضوء عن مساره في الفضاء، ويمكن معرفة كتلة الجرم السماوي الذي يمكن أن يكون نجما على سبيل المثال، من خلال معرفة درجة انحراف الضوء.

وقال قائد فريق البحث كايلاش ساهو من معهد التلسكوب الفضائي في مدينة بالتيمور الأميركية إن كتلة النجم القزمي الأبيض الذي يحمل الإشارة المرجعية "2051B" تبلغ نحو ثلثي كتلة شمسنا.

وأوضح ساهو أن استخدام نظرية أينشتاين، لمعرفة كتلة هذا النجم "كان بمثابة وضع النجم على الميزان"

وأوضح تيري أوزوالت عالم الفلك في جامعة إمبري ريدل للطيران إن نتائج البحث توفر أداة جديدة لتحديد وزن النجوم التي لا يمكننا قياسها بسهولة بوسائل أخرى".

والنجوم القزمة البيضاء هي أنواع النجوم في الفضاء المحيط بمجرتنا درب التبانة ولها أحجام صغير في حدود حجم الكوكب، ولكن كثافتها عالية، قد تصل إلى أضعاف كثافة الشمس، وألوانها ما بين اللون الأبيض والأصفر.

وتكون كثافة السنتمتر المكعب فى النجوم القزمة ما بين طن إلى 10 أطنان من المادة تقريبا، وسطوحها ساخنة بدرجة غير اعتيادية، لأن حجمها الصغير يحد من مساحة السطح الذي يخرج منه الإشعاع.