'نص الليل' تنتفض على الشعوذة

أبعاد سياسية رمزية

الكويت - ستعرض المسرحية الكويتية "نص الليل" لعبدالعزيز المسلم في الفترة القادمة بالسعودية بعد نجاحها الجماهيري في الكويت وقطر.

والمسرحية من بطولة عبدالعزيز المسلم، باسمة حمادة، هيا الشعيبي، الاء الهندي، عبدالله البدر، عبدالله الخضر، محمد الشطي، ثامر الشعيبي، محمد جمال الشطي، عبدالرحمن الخراز.

وتسلط "نص الليل" الضوء على قصة فتاة مريضة تتضارب التفسيرات حول طبيعة مرضها وتلجأ الأم لتزويجها من رجل يكبرها بسنوات طويلة لتحمل نفقاتها.

وتبدأ رحلة علاجها على يد طبيب لكن الأم تصر على أن تعالج ابنتها على يد أحد المشعوذين الذي زعم انها مصابة بمس شيطاني ليتضح في النهاية أنه نصاب ولكن بعد فوات الاوان وموت الفتاة.

وتبدأ محاكمة الدجال والزوج والوالدة والطبيب أيضا بسبب إهمالهم واعتقاداتهم الخاطئة.

واكد الفنان عبدالعزيز المسلم، ان مسرحية "نص الليل" تحمل الكثير من الابعاد السياسية الرمزية، من خلال حكاية واقعية.

واعتبر المسلم أن الاعتقاد في حالة المس لدى الفتاة يشبه انتشار الممارسات والاعتقادات الخاطئة التي تستشري في المجتمعات العربية مما ادى الى تغييب ملكة العقل والتفكير.

وقال الممثل الكويتي "تأتي الدعوة لتقديم عروضنا المسرحية في المملكة العربية السعودية والتي ننظر إلى جمهورها بكثير من المحبة حيث يمثل الداعم الأساسي للحركة المسرحية في الكويت على وجه الخصوص وأستطيع القول إن الجمهور السعودي يمثل الشريحة الجماهيرية الأكبر بين الجمهور الخليجي الذي يتابع عروض المسرح في الكويت".

وقال المسلم "مسرح الرعب وعلى مدى العقدين من الزمان تنوعت عروضه وأيضا مواضيعه الفنية والفكرية ففي "نص الليل" نتطرق إلى المواضيع الاجتماعية والسياسية كتعبير عن الواقع العربي المعاش".

وأضاف "قمت بكتابة النص وإنتاجه وبطولته وقام بالإخراج الفنان الشاب عبدالله البدر ومعنا في العمل عدد بارز من الفنانين".

وقال الفنان الكويتي "فور عودتي من جولتي الى المملكة العربية السعودية سأشرع بتصوير المشاهد الخاصة بفيلم الرعب الجديد "مثلث برمودا" المأخوذ عن مسرحية بنفس الاسم كنت قد قدمتها منذ ثلاثة مواسم".

وتشهد الساحة المسرحية الكويتية حركة نشيطة حيث تتنوع الاعمال وتختلف المواضيع لخدمة الفن الرابع والرقي به.

واعلن مسرحيون كويتيون في وقت سابق على هامش فعاليات "مهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما" الذي اقيم في الامارات عن إطلاق الدورة الأولى من "مهرجان الكويت للمونودراما".

والمونودراما فن من الفنون الدرامية وهو من الأشكال المسرح التجريبي التي تطورت واتسعت رقعته خلال القرن العشرين والقائمة على ممثل واحد يسرد الحدث عن طريق الحوار.

وقال جمال اللهو، رئيس المهرجان الكويتي الوليد، إن المهرجان سيضم عروضاً زائرة وعروضاً محلية ويصدر نشرات يومية ويعقد ندوات تطبيقية وندوات رسمية، ستديرها أسماء معروفة تتم دراستها حالياً، مع العلم أن الدورة الأولى مع المهرجان ستخصص لتكريم المسرحي الكويتي الكبير الفنان عبدالعزيز الحداد.

ولفت اللهو إلى أن المهرجان الوليد نتاج لـ"مهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما"، بعدما كانت فكرته حاضرة منذ 2003، فكان الحرص كبيراً على متابعة مهرجان الفجيرة بشغف.

ورأى اللهو أن الفجيرة عاصمة المونودراما العربية، ومهرجان الكويت سيتابع مسيرتها على خطى ثابتة، مشيراً إلى أنه حضر الفجيرة بهدف انتقاء العروض الذي سيستدعيها للمهرجان.