نصيحة جدتي في محلها: حساء الدجاج علاج مفيد للبرد

استمع لنصائح جدتك

كوبلنز، ألمانيا - اعتادت الامهات والجدات في المجتمعات العربية على ان يقدمن حساء الدجاج لابنائهن في برد الشتاء على اساس انه دواء اكيد المفعول للوقاية من نزلات البرد، او لعلاج من نجح البرد في التسلل الى جسده.
ويبدو ان خبرات الجدات واحساس الامهات صحيحة علميا، فقد ذكرت مجلة "فوينكس" الطبية أن حساء الدجاج يمثل علاجا منزليا فعالا ضد نزلات البرد والانفلونزا، مشيرة إلى أن لحم الدجاج المطهو بالخضار له تأثير مضاد للالتهاب، كما أن تناول الحساء بكميات ضئيلة يساعد على تطهير الانف من المخاط.

وأضافت المجلة في عددها الاخير في عام 2001 أن الغشاء المخاطي غالبا ما يكون جافا في المراحل الاولى من نزلات البرد، وهي حالة تصاحبها نوبات سعال حادة وانسداد المسالك الهوائية في الانف.

وينصح التقرير بتناول كميات كافية من السوائل للحفاظ علي رطوبة الغشاء المخاطي وبذلك يصبح من السهل تطهير الانف والحنجرة من البلغم. ويساعد حساء الدجاج في طرد البلغم من الحنجرة كما أن السعال يعمل على دفع الفيروسات المسببة لنزلات البرد خارج الجسم.

وبوجه عام، يتعين على المرء أن يقي نفسه من الاصابة بالانفلونزا في هذه الفترة من العام التي تتسم بكثرة هطول الامطار وبرودة الجو وذلك بالاقبال على تناول الاطعمة الغنية بالفيتامينات. وتحتوي الفاكهة والخضراوات الطازجة على فيتامينات هامة تقوي الجهاز المناعي للجسم.

وأضافت "فوينكس" أن فيتامين سي الذي يوجد في الموالح، مثلا، يساعد في حماية الجهاز المناعي، فيما يعد فيتامين بيتا-كاروتين الموجود في مختلف الخضراوات والسلطات من العناصر الهامة التي تقي الغشاء المخاطي من تأثير الهواء الجاف الساخن داخل المنزل.