نصيحة: إن لم تكن من الأغنياء فلا تكن من جيرانهم

في أي الأحياء تسكن؟

أوسلو ـ يبدو أن المثل القائل "من يجاور الغني يسعد" ليس صحيحاً، فقد أظهرت دراسة أجراها باحثون من النرويج، أن مخاطر الوفاة عند الفرد، من ذوي الدخول المتدنية، ترتفع عندما يكون كذلك صاحب الدخل الأدنى بين سكان الحي الذي يقطنه.
وكانت دراسات سابقة أظهرت أن معدلات الوفيات ترتفع عند أصحاب "الدخل المتدني" مقارنة مع الذين يحصلون على دخل جيد أو مرتفع، كما أشار بعضها إلى أن انخفاض دخل الفرد عن متوسط الدخل بين سكان الحي، يزيد من احتمالية إصابته بمشاكل صحية، لذا فقد قام علماء من جامعتي 'أوسلو' و'أكيرسهس' في النرويج، وبمعاونة باحثين من المعهد النرويجي للبحوث الاجتماعية، بإجراء دراسة للتحقق من العلاقة ما بين سكنى الفرد، من أصحاب الدخل المتدني، في الأحياء التي يزيد متوسط دخل ساكنيها عما يتقاضاه، وزيادة مخاطر الوفاة لديه مقارنة مع الآخرين.
واعتمدت الدراسة الأخيرة على بيانات ُجمعت من السجل الإداري النرويجي للعام 1993، حيث تألفت عينة الدراسة من 1.680 مليون شخص، من الرجال والنساء، تراوحت أعمارهم ما بين الثلاثين والسادسة والستين، كانوا يقطنون عدداً من الأحياء، حيث تم قياس متوسط دخل الفرد في كل منها، كما رصد الباحثون حالات الوفاة بين أفراد العينة والتي سجلت خلال الفترة الواقعة ما بين العام 1994 و العام 1999.
وتشير نتائج الدراسة التي نشرتها "الدورية الأوروبية للصحة العامة" في عددها الصادر لشهر ديسمبر/ كانون الأول الحالي، إلى أن زيادة معدل الوفيات بين أصحاب الدخل المتدني من ساكني الأحياء الكبيرة، ارتبط بانخفاض دخل كل منهم عن متوسط الدخل لسكان الحي، وذلك فيما يتعلق بالأحياء التي يزيد عدد ساكنيها عن عشرين ألف نسمة.
كما بين القائمون على الدراسة أن هذه النتائج تنطبق على أصحاب الدخول المتوسطة ممن انخفضت دخولهم عن متوسط الدخل لسكان الحي الذي يعيشون فيه، إلا أنهم بينوا عدم ارتفاع معدل الوفيات بين الأفراد من ذوي الدخول المرتفعة، حتى لو كانوا الأفقر مقارنة مع بقية سكان الحي الأثرياء.