نصف الرجال في أوروبا يمتون بقرابة لتوت عنخ أمون

لندن - من أليس بغدجيان
جد قوقازي يجمع الفراعنة بالأوروبيين

قال خبراء في مجال الجينات الوراثية في سويسرا ان 70 في المئة من الرجال البريطانيين ونصف الرجال في كل أنحاء أوروبا الغربية يمتون بصلة القرابة للفرعون المصري توت عنخ امون.

وأعاد علماء بمركز "ايجينيا" لعلم الانساب والمادة الوراثية في زوريخ تركيب نموذج الشفرة الوراثية للفرعون الصبي الذي تولى عرش مصر في سن التاسعة ووالده أخناتون وجده أمنحوتب الثالث استنادا الى فيلم صور لحساب قناة ديسكفري التلفزيونية.

وأظهرت النتائج أن الملك توت ينتمي الى مجموعة جينية تسمى "هابلوغروب أر 1 بي1 ايه2" ينتمي اليها ايضا 50 في المئة من الرجال في غرب أوروبا الامر الذي يشير الى أنهم ينحدرون من نفس الجد الاعلى.

وذكر مركز "ايجينيا" أن نسبة وجود هذه المجموعة الجينية بين المصريين المعاصرين تقل عن واحد في المئة.

وقال رومان شولتس مدير المركز "كان مثيرا للاهتمام الى حد بعيد اكتشاف أنه ينتمي الى مجموعة جينية في أوروبا.. كان هناك كثير من المجموعات في مصر يحتمل أن الحمض النووي كان ينتمي اليها".

وينتمي نحو 70 في المئة من الرجال الاسبان و60 في المئة من الرجال الفرنسيين أيضا الى نفس المجموعة الجينية للفرعون الذي حكم مصر قبل أكثر من ثلاثة الاف عام.

وقال شولتس "نحن نعتقد أن الجد الاعلى المشترك عاش في القوقاز قبل نحو 9500 سنة".

ويقول مركز "ايجينيا" ان التقديرات تشير الى أن أوائل هجرات مجموعة "هابلوغروب أر1 بي1 ايه2" الجينية الى أوروبا بدأت مع انتشار الزراعة قبل الميلاد بسبعة الاف عام.

لكن علماء الوراثة ليسوا متأكدين من كيفية وصول أسلاف توت عنخ امون الى مصر من منطقتهم الاصلية.

ويجري المركز اختبارات للحمض النووي بحثا عن أقرب أقارب توت عنخ امون الموجودين على قيد الحياة.

وقال شولتس "لم يعلن العرض الا قبل ثلاثة ايام ومع ذلك رأينا بالفعل اهتماما بالغا".