نصر حامد أبو زيد يفوز بجائزة ابن رشد للفكر الحر

ابو زيد يعتبر شخصية مثيرة للجدل في مصر

برلين - أعلنت مؤسسة ابن رشد للفكر الحر منح جائزتها هذا العام للمفكر والباحث المصري في علوم القرآن والتفسير الدكتور نصر حامد أبوزيد.
وتتخذ المؤسسة من المانيا مقرا لها.
وكان الإعلان عن الجائزة هذا العام قد تحدد بأن تمنح لعالم عربي مسلم مجتهد أو عالمة في أصول الدين يدعو إلى الإصلاح الديني ويقرّب بتفسيره وتأويله بين الفكر الديني الإسلامي والحداثة.
وقد منحت المؤسسة جائزتها هذا العام للمفكر نصر حامد أبو زيد وذلك لكفاحه المتواصل من أجل إعادة قراءة معاني القرآن قراءة مستقلة عن التفسير التقليدي.
وقد تم اختيار الأستاذ أبو زيد فائزاً من قبل لجنة تحكيم مستقلة، وستقوم مؤسسة ابن رشد للفكر الحر بتسليمه الجائزة شخصياً في 25 تشرين الثاني المقبل في برلين.
ويعتبر نصر حامد أبو زيد من الناقدين للقراءة التقليدية للقرآن ويدعو إلى تفسير علمي مدعم بالحجج، ينطلق من النص ليصنفه في سياقه التاريخي فيفرّق بين المعاني العقائدية والمعاني التي فرضها السياق التاريخي. والباحث يؤكد أن القراءة المعاصرة للقرآن يجب أن تستعين بمناهج علوم اللغة والتاريخ، خاصة وان النص القرآني يحتمل قراءات وتفسيرات مختلفة.
وكانت كتابات الباحث المصري أثارت ضجة إعلامية في منتصف التسعينيات من القرن الماضي. فقد أتُهم بسبب أبحاثه العلمية بالارتداد والهرطقة.
وقد حكم عليه بموجب قانون الحسبة بالتفريق بينه وبين زوجته وفق فقه أبو حنيفة.
وقد غادر أبو زيد وزوجته ابتهال يونس الأستاذة في الأدب الفرنسي القاهرة نحو المنفى الى هولندا حيث يعمل نصر حامد أبو زيد الآن أستاذا للدراسات الإسلامية بجامعة لايدن ويشغل كرسي "ابن رشد" بجامعة الإنسانيات بمدينة أوتريخت.