نصر الله يهدد بأسر جنود اسرائيليين جدد

سنعمل ليلا ونهارا لزيادة العدد

جبشيت (لبنان) - توعد الامين العام لحزب الله الشيعي اللبناني الشيخ حسن نصر الله اثناء تجمع شعبي الاحد في جنوب لبنان بأسر جنود اسرائيليين جدد اذا لم تتم تسوية قضية المعتقلين اللبنانيين في اسرائيل في مستقبل قريب.
وقال نصر الله امام حشد من انصاره في قرية جبشيت في جنوب لبنان "سنعطي فرصة اخيرة للمفاوضات حول التبادل واذا لم نصل الى نتيجة سنعتبر ان العدد الذي لدينا غير كاف وسنعمل ليلا ونهارا لزيادة هذا العدد باسر عدد اخر من الاسرائيليين".
ودعا الامين العام لحزب الله من جهة اخرى المانيا الى استئناف وساطتها في هذا الملف في اقرب وقت ممكن.
وقال "ندعو الوسيط الالماني الى تحريك وساطته في اقرب وقت".
وكان الشيخ نصر الله يتحدث بمناسبة الذكرى الرابعة عشرة لاختطاف اسرائيل للشيخ عبد الكريم عبيد احد قيادي حزب الله.
وكان فريق كوماندوس اسرائيلي خطف الشيخ عبيد في 28 تموز/يوليو 1989 من قريته جبشيت في جنوب لبنان وهو لا يزال معتقلا منذ ذلك الحين.
وقد قدمته السلطات الاسرائيلية انذاك على انه المسؤول العسكري لحزب الله "في الجنوب اللبناني كله".
ويحتجز حزب الله منذ تشرين الاول/اكتوبر 2000 اربعة اسرائيليين، ثلاثة عسكريين اسرهم في قطاع مزارع شبعا، في مثلث الحدود السورية اللبنانية الاسرائيلية، وكولونيلا في الاحتياط الاسرائيلي يبلغ من العمر 54 عاما ويدعى الحنان تننباوم تقول اسرائيل انه رجل اعمال فيما يقول حزب الله انه من عناصر الاستخبارات الاسرائيلية (الموساد).
من جهتها تعتقل اسرائيل حوالي عشرين لبنانيا، بينهم مسؤولان في حزب الله هما مصطفى الديراني والشيخ عبد الكريم عبيد.
وفي دعوته المانيا لاستئناف وساطتها في اقرب وقت ممكن في هذا الملف، قال الشيخ نصر الله عن تننباوم "اليوم لا يمكنني ان اقول اذا كان حيا او ميتا".
واضاف "كما جاء في الاعلام، ان تننباوم مصاب بمرض خطير. لكننا عالجناه. واليوم لا يمكنني القول اذا كان حيا او ميتا".
وتتعثر المفاوضات التي بدأت منذ عامين حول تبادل الاسرى بسبب عدد المعتقلين المفترض اطلاقهم. وتشدد اسرائيل من جهة اخرى على التاكد من مصير اسراها فيما يرفض حزب الله حتى الان السماح للصليب الاحمر بزيارتهم.