نصر الله يهاجم اميركا واسرائيل ويفتح باب الحوار مع حكومة السنيورة

نصرالله: لن نخضع للمخططات الأميركية

بيروت - اتهم الامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله الثلاثاء الولايات المتحدة بانها تريد الانتقام من حركات المقاومة في المنطقة عبر اثارة الحروب الاهلية والفتن الداخلية في العراق وفلسطين ولبنان.
وهاجم نصرالله في خطاب امام عشرات الالاف من مناصريه في ضاحية بيروت الجنوبية في ذكرى عاشوراء اسرائيل معتبرا انها "اوهن من بيت العنكبوت" وقال ان "مستقبل اسرائيل هو الموت والفناء ومستقبل الامة (العربية) الحياة واستعادة المقدسات".
ويذكر هذا القول بتصريحات الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الذي دعا مرارا الى "ازالة اسرائيل من الخارطة".
وقال نصرالله "المخطط الاميركي للانتقام من حركات المقاومة هو الحروب الاهلية وجر حركات المقاومة في العراق وفلسطين ولبنان الى التقاتل الداخلي".
وتساءل "اليس لافتا ان البلدان المهددة بحروب اهلية هي فقط تلك التي توجد فيها حركات المقاومة؟".
واوضح نصرالله ان "التحدي الاكبر امام حركات المقاومة هو تجنب الانزلاق الى الحروب الاهلية والفتن الداخلية".
واضاف "في العصر الاميركي ممنوع الانتصار ومسموح بالحياة فقط للاذلاء والخاضعين، ليسمع العالم كله اننا قوم لا نخضع ولا نذل ولا نقبل الاعتاب (...) لبنان سيكون مقبرة لاي غزاة جدد".
وجاء كلام نصرالله ردا على اتهام الرئيس الاميركي جورج بوش سوريا وايران وحزب الله بـ"زعزعة" الاستقرار في لبنان، مشددا على وجوب "محاسبة" الاطراف الثلاثة.
وقال بوش "في وقت يسعى فيه اصدقاء لبنان الى مساعدة الحكومة اللبنانية على بناء دولة حرة سيدة ومزدهرة، تعمل سوريا وايران وحزب الله على زعزعة المجتمع اللبناني (...) المسؤولون عن افتعال الفوضى يجب ان يحاسبوا".
وفي الشأن اللبناني، قال نصرالله ان "المعارضة اللبنانية مطالبها سياسية والتسوية لا يمكن ان تكون الا سياسية وندعم اي جهد او وساطة لايجاد حل سياسي".
واكد "تصميم المعارضة على مطالبها المحقة وعلى مواصلة حركتها الاصلاحية لبناء دولة المشاركة والتكاتف واخراج لبنان من ازماته".
وتابع "نحن مصرون على تجنب اي صدام واي فتنة ونرفض الاحتكام للسلاح ونترك للدولة والقضاء ان يحققا في احداث الثلاثاء والخميس لمحاسبة المتورطين في القتل واستخدام السلاح".
ولفت الامين العام للتنظيم اللبناني الى ان "التغطية على القتلة تأخذ لبنان الى حرب اهلية، أما معاقبة القتلة فتضمن الامن والاستقرار والتنافس السياسي بعيدا من السلاح".
ويقود حزب الله المعارضة اللبنانية مطالبا باسقاط حكومة الغالبية النيابية واجراء انتخابات نيابية مبكرة، وينظم مع حلفائه اعتصاما مفتوحا في وسط بيروت منذ الاول من كانون الاول/ديسمبر الماضي.
وشهد لبنان الاسبوع الفائت مواجهات دامية بين انصار المعارضة والحكومة في مناطق مسيحية ومسلمة اسفرت عن سبعة قتلى.
واحيا الشيعة اللبنانيون الثلاثاء ذكرى عاشوراء واقام حزب الله في المناسبة مسيرة حاشدة في الضاحية الجنوبية اختتمت بخطاب لنصرالله.