نصر الله يعلن الانتقال الى مرحلة ما بعد حيفا

بيروت - من لين نويهض
مرحلة جديدة

قال الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في تصريحات أذيعت الاربعاء ان الحرب مع اسرائيل ستدخل مرحلة جديدة وان الجماعة لن تقبل اي شروط "مذلة" لوقف اطلاق النار.

وقال نصر الله في كلمة عبر التلفزيون عشية مؤتمر دولي في روما لايجاد حل للحرب التي مضى عليها اسبوعان ان الجماعة لن تقبل أي حل يعرض للخطر سيادة لبنان.

وقال نصر الله "لا يمكن ان نقبل بأي شروط مذلة لبلدنا او لشعبنا او لمقاومتنا".

وكانت وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس كشفت خلال زيارة للمنطقة هذا الاسبوع عن مقترحات قال رئيس مجلس النواب اللبناني انها تتضمن انسحاب اسرائيل من منطقة الحدود ونشر قوة دولية.

وخلال الحرب قصف حزب الله حيفا ثالث اكبر مدينة في اسرائيل وتبعد 35 كيلومترا جنوبي الحدود للمرة الاولى بالصواريخ.

وقال نصر الله "المرحلة الجديدة لن يبقى فيها حدود لقصفنا مهما كانت ردات فعل قوات العدو على قصف حيفا فسوف ننتقل الى مرحلة ما بعد حيفا واذا ما تطورت الامور فسوف نختار الزمان الذي ننتقل فيه الى ما بعد حيفا".

وقامت اسرائيل بغزو جنوب لبنان لقتال حزب الله.

وقال نصر الله "نؤكد لكم ان التوغل البري لم يحقق هدفه وهو منع قصف المستعمرات في شمال فلسطين المحتلة". واضاف قوله ان حزب الله سوف يسترد اى ارض تحتلها اسرائيل.

واتهم نصر الله اسرائيل بشن حرب نفسية لتقويض معنويات اللبنانيين والمبالغة في الاصابات التي أوقعوها في صفوف حزب الله.

وقال "مازالت مدينة بنت جبيل في ايدي المجاهدين حتى تسجيل هذه الكلمة ونحن لا نخفي شهداءنا فلو قتل اي من قادتنا او كوادرنا فسنعلن ذلك ونفتخر به".

واضاف قوله "اي مجيء لجيش الصهاينة الى أرضنا سيعطينا فرصة اوسع لتدمير المزيد من ضباطه وجنوده ودباباته وطائراته".

وقال "وسوف يعطينا فرصة اوسع للاشتباك المباشر واستننزاف قوات هذا العدو".

وقال نصر الله ان اسرائيل استعدت لشن الحرب على حزب الله وكانت ستفعل ذلك بصرف النظر عن أسر الجماعة للجنديين. وقال ان الولايات المتحدة تريد القضاء على حزب الله في اطار خطتها لاقامة شرق اوسط جديد.

وقال "في تقديرات الامريكان ومعهم الصهاينة ان هناك عقبات في سبيل اقامة الشرق الاوسط الجديد".

واضاف قوله "العقبات الاساسية التي تواجه اقامة الشرق الاوسط الجديد تتمثل في حركات المقاومة في فلسطين ولبنان وعلى مستوى الانظمة سوريا وايران".

وخلص الى القول ان "المطلوب العمل على ازالة هذه العقبات عن طريق المشروع الامريكي التاريخي للسيطرة على هذه المنطقة".